قوات النظام السوري تستهدف نقطة مراقبة تركية في ريف إدلب

لم يتوقف التعزيز العسكري للجيش التركي في محيط إدلب، فقد تمركزت قوات تركية جديدة مكونة من عشرات الآليات، بالقرب من النقطة العسكرية الـ64 المحدثة على أطراف بلدة محمبل غرب إدلب.

قسم الأخبار

حلق طيران الاستطلاع التركي والروسي في سماء شمال غربي سوريا بكثافة لافتة، خلال ال48 ساعة الماضية، فطيران الاستطلاع التركي لم يغادر أجواء جبل الزاوية، في حين شهدت أجواء ريف إدلب الغربي وسهل الغاب وريف اللاذقية تحليقا لطائرة استطلاع روسية ضخمة، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

قصف متبادل

ميدانيا، دارت اشتباكات عنيفة على محور الفطيرة جنوب إدلب، إثر محاولة تسلل لقوات النظام على نقاط الفصائل، تزامنا مع قصف واستهدافات متبادلة بين الطرفين، وقالت مصادر أهلية ل” الأيام” أن الفصائل المقاتلة في غرفة عمليات “الفتح المبين” دمرت جرافة عسكرية لقوات النظام بالقرب من قرية داديخ جنوب سراقب، بينما قصفت قوات النظام محور قرية بينين وحرشها في ريف إدلب الجنوبي.

في تصعيد لافت، قصفت مدفعية النظام، فجر الثلاثاء 30 حزيران/ يونيو، محيط النقطة العسكرية التركية في قرية شنان في ريف إدلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، في وقت أنشأت فيه القوات التركية نقطة عسكرية، الإثنين، نقطة عسكرية ثانية في قرية محبل التي تمركزت فيها مصفحات تركية وشاحنات تحمل موادا لوجستية، بالقرب من طريق “M4”.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.