قوات الأسد ترفع الإتاوة على مناطق جنوب العاصمة دمشق

(خاص) جلال الحمصي - حمص

سمحت قوات الأسد المتواجدة على أطراف العاصمة السورية دمشق وتحديداً بالقرب من المناطق الجنوبية منها، يوم الأمس الأحد بإدخال البضائع التجارية والمواد الغذائية عبر حاجز ” ببيلا سيدي مقداد” إلى مناطق “يلدا – ببيلا – بيت سحم” الخارجة عن سيطرتها.

ويأتي هذا القرار بعد قيام قوات الأسد بإغلاق المعبر الوحيد الذي يتم من خلاله إدخال المواد لفترة تجاوزت الأسبوع، عقب قنص أحد عناصر قوّات النظام، على محور سيدي مقداد، ليتم السماح بإعادة تفعيل دوره لمدة يومين في الأسبوع فقط.

الناشط الإعلامي “أبو البراء الدوماني” أفاد للأيام السورية أن توصل تجار المنطقة إلى اتفاق مع ضباط الأسد المتواجدين على الحاجز، بعد رفع قيمة ” الإتاوة ” المفروضة من قبل على البضائع والتي كانت تصل الى 25 بالمئة، ليتم إضافة نسبة 5 بالمئة جديدة تضاف إلى التعرفة السابقة، مشيراً إلى أن حاجز “سيدي مقداد ببيلا” الذي تسيطر عليه قوّات النظام، يعتبر الشريان الوحيد لدخول المواد الغذائيّة إلى بلدات جنوب دمشق الثلاث، ما قد يؤدي إغلاقه أمام دخول المواد الغذائية، إلى كارثة إنسانيّة على المدنيين في تلك المناطق ومن ضمنهم 12 ألف لاجئ فلسطيني.

في ذات السياق يرى ناشطون أن رفع الإتاوة على البضائع والسلع سيؤدي إلى زيادة ضعف القدرة الشرائية لدى الأهالي بالإضافة إلى تردي الوضع الاقتصادي داخل المنطقة بشكل أكبر، خاصةً مع اقتراب قدوم شهر رمضان بعد عدة أيام.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.