قمّة أوروبية مصغرة عرضت أفكارا وأولويات في مواجهة الإرهاب، فما هي؟

يعتزم ماكرون تعبئة الأوروبيين ضد الإرهاب وينوي تقديم اقتراحات في هذا الاتجاه إلى المجلس الأوروبي الذي يعقد جلسة في العاشر من كانون الأول/ديسمبر بهدف “تحقيق ذلك في ظل الرئاسة الفرنسية” للاتحاد الأوروبي التي تبدأ في النصف الأول من العام 2022.

قسم الأخبار

عقدت الثلاثاء10 نوفمبر/ تشرين الثاني، عبر الفيديو، قمة أوروبية مصغرة، بين قادة عديدين في الاتحاد الأوروبي، وهم: المستشار النمساوي سيباستيان كورتز الذي كان حاضراً في قصر الإليزيه مع ماكرون، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من برلين إضافة إلى رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي من لاهاي ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين من بروكسل، وذلك إثر الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت مؤخرا فرنسا والنمسا، بحسب وكالة رويترز.

أولويات أوربية في مكافحة الإرهاب

1/ أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن الدول الأوروبية “بحاجة إلى ردّ سريع ومنسّق” في مواجهة التهديد الإرهابي، واعتبر أن هذا الردّ يجب أن يشمل خصوصاً “تطوير قواعد البيانات المشتركة وتبادل المعلومات وتعزيز السياسات العقابية” فضلاً عن “تنفيذ مجموعة التدابير” التي سبق أن اتخذتها أوروبا “في شكل كامل وصارم”.

وتتضمن الأولويات ضرورة “استكمال” تنفيذ ترتيب “بي إن آر” وهو سجل اسم المسافر.”.

2/ أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أنها “ليست معركة ضد الإسلام أو ضد المسيحية”، وأدانت ميركل “كافة أشكال الكراهية ضد الأديان”، وأضافت: “نحن مصممون على حماية مجتمعاتنا ضد أعداء الحرية”. وشددت على “ضرورة وجود نموذج لمجتمع ديمقراطي يكافح سلوكيات إرهابية ومناهضة للديمقراطية”.

3/ اعتبر المستشار النمساوي سيباستيان كورتز أن المواطنين الأوروبيين العائدين من مناطق النزاعات، مثل سوريا والعراق، يشكّلون “تهديدا دائما عابرا للحدود”. وتحدث عن “آلاف المقاتلين الإرهابيين الأجانب الذين نجوا من المعارك في سوريا والعراق.. وعادوا، أو لم يتمكنوا من الذهاب.. كثرٌ منهم في السجن. بعضهم أُفرج عنه والحقيقة المؤسفة أنه سيتمّ الإفراج عن كثيرين من بينهم في السنوات المقبلة”. وأضاف “أنهم قنابل موقوتة وإذا نريد حماية حريتنا بالكامل، علينا تقييد حرية هؤلاء الأشخاص”.

4/ قال رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، إن “أوروبا تضمن حرية المعتقد وتتمسك بأولوية القانون المدني”، مضيفاً: “يجب التوصل إلى حذف خطابات الكراهية من منصات الإنترنت في وقت وجيز”.

5/ قالت رئيس المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لين، في القمة: “نشجع برامج تعزيز وقاية الشباب من التطرف”.

6/ اعتبر رئيس وزراء هولندا، مارك روته، أن “ما يجري ليس نزاعاً بين أوروبا والإسلام، أو بين الأوروبيين والمسلمين”، بحسب وكالة فرانس برس.

مصدر رويترز فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.