قصف متبادل واشتباكات بين قوات النظام والفصائل على جبهات شمال غربي سوريا

القوات التركية المتمركزة في معسكر المسطومة بالقرب من مدينة إدلب، كانت الخميس، قد استهدفت بثلاث قذائف مدفعية مدينة سراقب الخاضعة لسيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

قسم الأخبار

قصفت قوات النظام قصفت الجمعة 20 نوفمبر/ تشرين الثاني، قرى وبلدات في جبل الزاوية، وهي: بينين وكنصفرة والفطيرة وكفرعويد وسفوهن، كما قصفت مواقع الفصائل غرب مدينة سراقب، فيما ردت الفصائل بالقصف على مواقع قوات النظام في المدينة ومحيطها، فيما دارت اشتباكات بين هذه القوات والفصائل المقاتلة على هذا المحور، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

فصيل يقوم باستهداف جنود روس

من جانبه، أعلن فصيل “جيش العزة” العامل في محافظة إدلب، الخميس، عبر قناته على “تلغرام”، استهداف مجموعة من الجنود الروس على محور كفروما في ريف إدلب الجنوبي، بصاروخ “تاو”.

وقال مصدر في “جيش العزة” إن الجنود الروس كانوا يحاولون التحصين على المحور الفاصل بين مناطق النظام والمعارضة، وقد سقطوا بين قتيل وجريح بعد استهدافهم بالصاروخ، بحسب تقرير لصحيفة العربي الجديد.

نقطة تركية جديدة

على صعيد آخر ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن القوات التركية عمدت إلى إنشاء نقطة جديدة لها في قرية بليون الواقعة ضمن جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وذلك بعد استقدام رتل يضم آليات عسكرية وجنود ومعدات لوجستية، يذكر أن النقطة الجديدة هي الثانية للقوات التركية في القرية ذاتها.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان العربي الجديد مواقع التواصل الاجتماعي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.