قصف متبادل بين فصائل المعارضة وقوات النظام السوري شمال غربي سوريا

أطلقت الفصائل قذائف صاروخية على مواقع لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في معسكر جورين بريف حماة الغربي، كما شهد محيط سراقب استنفارًا للقوات التركية المتواجدة عند محيط المدينة، وسط رفع جاهزية للعناصر والأسلحة الثقيلة وكاسحة ألغام، دون معرفة الأسباب.

فريق التحرير- الأيام السورية

شهد العديد من مناطق شمال غربي سوريا الإثنين والثلاثاء 3 أغسطس / آب قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام على مناطق في بحفيس ومحيط تقاد وكفرتعال وتديل بريف حلب الغربي، والبارة وبينين والفطيرة وكنصفرة في جبل الزاوية بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، ومحيط قليدين والعنكاوي بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

كما قصفت فصائل غرفة عمليات الفتح المبين مواقع لقوات النظام على محور الدانا جنوبي إدلب، كما أطلقت الفصائل قذائف صاروخية على مواقع لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في معسكر جورين بريف حماة الغربي، كما شهد محيط سراقب استنفارًا للقوات التركية المتواجدة عند محيط المدينة، وسط رفع جاهزية للعناصر والأسلحة الثقيلة وكاسحة ألغام، دون معرفة الأسباب، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

 

رد الفصائل على قصف النظام درعا

على صعيد متصل، أكد الناطق الرسمي باسم “الجبهة الوطنية للتحرير في إدلب، النقيب ناجي مصطفى في حديث خاص لـ صحيفة “القدس العربي”، استمرار قصف ثكنات قوات النظام السوري في محيط إدلب، رداً على قصف الأخيرة لمناطق جبل الزاوية، ومحاولات اقتحام مدينة درعا جنوب البلاد.

وأوضح أن حملة “نصرة درعا” مستمرة، متوعداً النظام بالرد القوي والمباشر على أي تصعيد في درعا أو في جبهات إدلب. وكانت “الوطنية للتحرير”، قد أعلنت الأحد عن تنفيذ حملة قصف مدفعي وصاروخي نصرةً لأهالي درعا.

وحسب “الوطنية للتحرير”، استهدف القصف مقر عمليات رئيسي لقوات النظام على محور معرة النعمان، كما تم استهداف مربض مدفعية وثكنة عسكرية على محور خان السبل بصواريخ الغراد، وعدد من مقرات الفرقة الرابعة المتمركزة على الطريق الدولي حلب – دمشق، دون ورود أنباء عن سقوط قتلى أو جرحى في صفوف النظام.

وطاول القصف مواقع للنظام في ريف اللاذقية الشمالي، وعدد من مواقع قوات النظام في جورين وعين سليمو بريف حماة الغربي بقذائف المدفعية وصواريخ من طراز “غراد”، لكن مصادر محلية في ادلب قالت لصحيفة “القدس العربي” ان القصف كان محدوداً جداً من جانب “الوطنية للتحرير” على مواقع وثكنات النظام، واعتبر بعض الناشطين مجرد حملة إعلامية لا تؤدي الى نتائج فعلية في الميدان.

مصدر القدس العربي المرصد السوري لحقوق الإنسان
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.