قصف للنظام على جبل الزاوية وتسيير دورية روسية- تركية جديدة شمال غربي سوريا

يتساءل مراقبون عن الهدف من وراء التعزيزات التركية المتواصلة لقواتها ونقاط مراقبتها، طالما أن الأطراف الفاعلة مصرة على صمود اتفاق وقف إطلاق النار، شمال غربي سوريا

قسم الأخبار

تجدد خرق النظام السوري للهدنة في شمال غربي سوريا، الخميس 14 أيار/ مايو 2020، بأن قصفت قواته بقذائف المدفعية، مساء، قريتي كفرعمة والقصر بريف حلب الغربي، وبلدات كنصفرة فليفل وسفوهن في ريف إدلب، وذلك بالتزامن مع تحليق طائرات استطلاع تابعة لقوات النظام في أجواء ريف إدلب، في حين استهدفت الفصائل المقاتلة طائرة منها، وأسقطتها في ريف إدلب الجنوبي، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

رتل جديد للجيش التركي

في حدث صار مألوفا، دخل رتل تركي من معبر كفرلوسين الحدودي مع تركيا، نحو النقاط التركية في ريف إدلب، ويتألف الرتل الجديد من 23 آلية وشاحنة محملة بالمعدات اللوجستية والعسكرية، كما أنشأت القوات التركية نقطة مراقبة جديدة لها في محافظة إدلب، بتل النبي أيوب في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، المنطقة التي لاقى إنشاؤها اعتراضا من هيئة تحرير الشام، نظراً لموقعها وإشرافها على مناطق واسعة، قبل أن توافق أخيرا لاستخدامها من قبل الجيش التركي.

الدورية المشتركة ال11

على صعيد متصل، قالت مصادر أهلية ل” الأبام” إن، الدورية ال11 المشتركة بين القوات الروسية والتركية، سارت طريق إم 4؛ أوتستراد اللاذقية – حلب، وفق المسير المعتاد؛ انطلاقاً من قرية ترنبة شرق إدلب، وصولاً إلى أطراف أريحا، وجرى رشقها بالحجارة من قبل محتجين قرب بلدة النيرب ، جنوب إدلب.

مصدر بلدي نيوز المرصد السوري لحقوق الإنسان
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.