قصفٌ جديد على خان شيخون.. قوات الأسد تصعّد على المنطقة

الأيام السورية/ قسم الأخبار

جدّدت قوات الأسد قصفها المدفعي والصاروخي لعدد من قرى وبلدات ريفي إدلب وحماة، صباح يوم السبت16فبراير/ شباط ما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات بين المدنيين، ووفاة شخص من أهالي مدينة خان شيخون.

مراسل الأيام في إدلب قال إنّ قوات الأسد قصفت بالمدفعية وراجمات مدينة خان شيخون جنوبي إدلب، ما تسبّب بمقتل الشاب (بكري أحمد سرماني 18 عاماً)، بالإضافة إلى عددٍ من الجرحى.

وقتلت قوات الأسد أمس (الجمعة) 8 مدنيين بينهم نساء وأطفال، في قصفٍ على المدينة.

وتشهد مدينة خان شيخون ازدحاماً سكانياً، ونشاطً تجارياً كما يقطنها عدد كبير من النازحين، بحسب مشاهدات مراسلنا.

وعلى بعد كيلومترات قليلة عن خان شيخون، تقع مدن وبلدات: كفرزيتا، اللطامنة، لطمين، الزكاة، الأربعين، التي تقصفها قوات الأسد منذ أمس الجمعة حتّى اليوم وفقاً لإفادة مراسلنا.

من جهتها أعلنت القيادة العسكرية لجيش العزة (كبرى فصائل الجيش الحر في المنطقة) مساء أمس، عن استهداف فوج المدفعية والصواريخ التابع لها، لعدد من المواقع العسكرية التابعة لقوات الأسد وحليفه الإيراني في منطقة (سلحب) غربي حماة، رداً على القصف المتكرر الذي طال المناطق المحررة، بحسب البيان الذي نشره على معرّفاته الرسمية.

يذكر أنّ نقطة المراقبة التركية في مدينة مورك تبعد أقل من 10 كم عن خان شيخون، ومعظم البلدات المستهدفة.

وتعد كفرزيتا وخان شيخون وما حولهما ضمن مناطق خفض التصعيد، وضمن المنطقة منزوعة السلاح المتّفق عليها في  اتفاق سوتشي (سبتمبر/ أيلول من العام المنصرم) بين تركيا وروسيا.

مصدر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.