قصة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة

ما قصة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟ ومن هنّ الشقيقات ميرابال؟ وما دورهن في التأسيس لهذا اليوم العالمي؟

قسم الأخبار

أعلنت ناشطات نسويات يوم 25 تشرين الثاني من كل عام كيوم للقضاء على العنف ضد المرأة.

وفي 17 كانون الأول 1999 اعتبرت الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا اليوم يوماً دولياً للقضاء على العنف ضد المرأة (القرار 54/134)، ومنذ ذلك العام تحتفل الجمعية العامة للأمم المتحدة سنوياً بهذا التاريخ باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

وتوصي المنظمة الدولية جميع المنظمات الرسمية والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام حول العالم بالترويج لثقافة القضاء على العنف تجاه المرأة، ولتنظيم نشاطات ترفع من وعي الناس حول مدى حجم المشكلة، تمتد الاحتفالية لمدة 16 يوماً تنتهي يوم 10 كانون الاول، اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

ما قصة هذا اليوم وسبب اختياره؟

تم اختيار هذا اليوم كموعد سنوي لليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة تقديراً للأخوات ميرابال الناشطات السياسيات في جمهورية الدومنيكان، اللواتي تعرضن لعملية اغتيال وحشية في عام 1960 بأوامر من ديكتاتور الدومنيكان رافاييل تروخيلو. لتصبح تلك الحادثة لاحقاً مصدر إلهام للعالم فيما يتعلق بقضايا مناهضة العنف ضد المرأة.

والأخوات ميرابال.. ثلاث شقيقات دومنيكيات تم اغتيالهن من قبل مجهولين في الخامس والعشرين من تشرين الثاني عام 1960 في عهد الدكتاتور رافاييل تروخيلو، وأصبحن لاحقاً معلماً من معالم الحرية في الدومنيكان والعالم. كان والدهن رجل أعمال ناجح وكنَّ يعيشن حياة الطبقة الميسرة المستقرة مع شقيقتهن الرابعة (لا زالت حية) وكانوا معارضين سياسيين لنظام الدكتاتور.. الذي ظل على هرم السلطة في بلاده حتى عام 1961، فارضاً سيطرة مطلقة على البلاد من خلال تحالفه السري مع الكنيسة والأرستقراطيين والصحافة.

في إحدى المناسبات العامة التي تواجدت بها (مينيريفا) إحدى الشقيقات وكانت تسعى لآن تصبح محامية.. وتواجد فيها الدكتاتور، وحاول التحرش الجنسي بها، إلا أنها واجهته بشكل رافض مهين (وقيل إنها صفعته) وغادرت المناسبة مع عائلتها، وشكلت لاحقاً حركة ضمت مجموعة من المعارضين لنظام تروخيلو، وعرفت باسم حركة الرابع عشر من يونيو، وضمن هذه المجموعة، كانت الشقيقات ميرابال يلقبن بالفراشات لجهودهن وحيوية الشباب التي يعشنها.

إلا أن الدكتاتور سرعان ما أمر باعتقالهن وذويهن، وجرى سجنهن والتنكيل بهن.. ولاحقاً وبعد الإفراج عنهن، قتل مجهولون الشقيقات الثلاث بطريقة وحشية، وكُشف لاحقاً بأن الدكتاتور كان وراء الاغتيال.

بعد انهيار نظام الدكتاتور، كُرِّمت ذكرى الأخوات ميرابال، وقامت أختهن المتبقية على قيد الحياة لاحقاً بتحويل المنزل الذي ولدن به إلى متحف يضم مقتنياتهن.

الأخوات ميرابال/مصدر الصورة: الصدى نت

في السينما والأدب

يجمع العديد من الكتب والأفلام الوثائقية والسينمائية التي خلدت ذكرى الأخوات ميرابال. ومن أشهرها رواية (في زمن الفراشات) للكاتبة الأمريكية جوليا ألفاريز، والتي نشرت عام 1994، وحولت لاحقاً إلى فيلم حمل نفس الاسم عام 2001، وكتاب وضعته أختهم الباقية على قيد الحياة طبع عام 2009، ورواية للروائي الدومنيكاني جونتو دياز حول حياة الشقيقات الراحلات.. وهنالك مجموعات من قصص الأطفال حولهن وأفلام وثائقية عديدة أنتجت حول نشاطهن ورحيلهن.. فضلاً عن عشرات النصب والتماثيل والمطبوعات التي حملت صورهن.

مصدر أرشيف الأيام السورية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.