قرار قيادة المرأة السعودية يشعل مواقع التواصل وهاشتاغ إسقاط الولاية يعود من جديد

الأيام السورية| رصد_آلاء محمد

منذ يومين ومواقع التواصل الاجتماعي مشتعلة بقرار الحكومة السعودية بالسماح للنساء السعوديات قيادة السيارة، وأصداء رخص القيادة ابتداء من يونيو/ حزيران 2018 بدون إذن ولي الأمر.

وظهر عدد من الهاشتاغات بعد صدور القرار كان أبرزها #الملك_ ينتصر _لقيادة _المرأة الذي ظهر في أكثر من 700 ألف تغريدة، شكر المغردون من خلاله الملك سلمان على القرار التاريخي.

https://twitter.com/manal_alsharif/status/912761820544462848?ref_src=twsrc%5Etfw&ref_url=http%3A%2F%2Fwww.bbc.com%2Farabic%2Ftrending-41414462

 

#الشعب_يرفض_قيادة_المرأة عبّر فيه معارضو القرار عن سخطهم ورفضهم للقرار، وطالبوا الحكومة بالتراجع عنه.

حيث اعتبر البعض قيادة المرأة للسيارة فتنة من فتن هذا الزمان وتشجيع على الاختلاط  بين الجنسين، واستخدموا فتاوي سابقة لبعض المشايخ المشهورين تتحدث عن عدم جواز قيادة المرأة في الإسلام.

https://twitter.com/mashael_11x/status/913324057990332416

كما استخدم المغردون #إسقاط _الولاية الذي أشعل مواقع التواصل الاجتماعي في العام الماضي، طالبن السعوديات من خلاله بالسماح لهن بتسيير شؤونهن القانونية بغير إذن ولي الأمر.

https://twitter.com/alreem284/status/912846748896382976

 

تعدّ السعودية البلد الوحيد الذي يمنع  المرأة من قيادة السيارة، وجاءت هذه الخطوة كسراً للعادات والتقاليد التي تقيّد حرية المرأة.

كما تخضع نساء المملكة قانونياً لوصاية الرجال، ويتعين عليهن الحصول على موافقة قريب من الذكور على قرارات أساسية تتعلق بالتعليم والعمل والزواج والسفر وحتى العلاج.

وتمنع من الاختلاط في الأماكن العامة والمنشآت.

وفي عام 2013، أمرت السلطات المتاجر التي توظف الرجال والنساء على السواء ببناء “جدران الفصل” لمنع الاختلاط بين الجنسين.

تجبر المرأة بارتداء عباءة سوداء فضفاضة وتغطية الوجه في أغلب محافظات المملكة.

تحتاج لتوصية من ولي الأمير عند إصدار هوية شخصية أو جواز سفر.

https://twitter.com/sharqiah03/status/912787675345760259

 

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.