قرارات ضاغطة على نظام الأسد في مشروع قانون أميركي جديد، فما هي؟

كان المبعوث الأمريكي الجديد لشؤون سورية جويل رايبورن، قد أعلن أن الولايات المتحدة تعزم توسيع سريان “قانون قيصر” الخاص بالعقوبات ضد السلطات السورية؛ ليشمل غير السوريين.

قسم الأخبار

طرح “مجلس النواب” الأمريكي مشروع قرار جديد حول سورية، يرسم السياسة المقبلة لإدارة الرئيس المنتخب، جو بايدن اتجاه سورية، بحسب ما ذكره محمد غانم مستشار المجلس السوري ــ الأميركي، على حسابه في “فيسبوك” الجمعة 11ديسمبر/ كانون الأول.

أهم ما ورد في مشروع القرار

يتألف مشروع القرار من 25 صفحة ومن المتوقع أن يأخذ وقتا كي يرى النور على غرار قانون “قيصر” الذي استغرق صدوره نحو 4 سنوات، إلا في حال تم الاستعجال في صدوره عبر تبنيه من جهات فاعلة في الولايات المتحدة، ومن التفاصيل التي ذكرها غانم:

1/ يحظر مشروع القرار على إدارة بايدن الاعتراف بنظام الأسد حكومةً سورية شرعيّة، أو الاعتراف بحق بشّار الأسد في الترشح في أيّة انتخابات مستقبلية في سورية.

2/ مشروع القرار يُنزل أقصى عقوبات من نوعها حتّى الآن، ليس فقط على نظام الأسد وحسب؛ بل على المصارف التي تربطها علاقات مع الأسد في لبنان والأردن والإمارات والخليج والصين وأية دولة أجنبية أخرى.

3/ يخوّلُ مشروع القرار الرئيس الأمريكي بإنشاء “مناطق اقتصاديّة في سورية المحرّرة”، لتنشيطِ اقتصادِ المناطق الخارجة عن سيطرة الأسد، والسّماح لها بإنشاء علاقات تجاريّة مع الولايات المتّحدة الأميركيّة وغيرها من دول العالم.

4/ ينص مشروع القانون أيضاً على أن سياسية الولايات المتحدة الأمريكية في سورية يجب أن تكون الإطاحة بالأسد، ودعم السوريين الساعين لذلك، بعيدا عن “معالجة” الشأن السوري فقط.

5/ نص المشروع بمتنه، على مواد من قانون “قيصر”، ويسد بعض الثغرات الموجودة فيها، والتي من الممكن أن تستغلها الإدارة القادمة، إن أرادت منح الإعفاءات والاستثناءات.

ما آلية التصويت في مجلس النواب؟

يقر مجلس النواب الأمريكي معظم مشاريع القوانين بالموافقة الجماعية -مثل مجلس الشيوخ- أو بتعليق الأحكام، وهما الأسلوبان الأسرع في عملية التشريع في مشاريع القوانين التي لا يوجد خلاف بشأنها.

أما تلك التي تكون محل خلاف، فينظر فيها المجلس وفقاً لضوابط تضعها لجنة الأنظمة والقواعد.

مصدر السورية نت، فرانس برس مواقع التواصل الاجتماعي وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.