قراءة روائية جديدة لحياة الأمير عبد القادر الجزائري

لوييك باريير

لم تثنِ الروايات الكثيرة المستوحاة من حياة الأمير عبد القادر الجزائري الكاتب والمستعرب الفرنسي لوييك باريير عن قراره العودة إلى هذه الشخصية الفريدة في تاريخنا العربي في رواية جديدة صدرت حديثاً في فرنسا، وذلك بهدف إبراز نموذجيتها على أكثر من صعيد.

والذي دفع الكاتب  لكتابة هذه الرواية والتي ، تحمل عنوان “رواية عبد القادر”، والذي يبدو موجّهاً للشبان والشابات تحديدا في فرنسا هو سدّ نقص في ثقافتهم؛ عبر تسليطه الضوء على حقبة تاريخية من المفترض أن تهمّهم، وتعريفهم بشخصية عربية ومسلمة غنية بإنسانيتها، تقع على نقيض القوالب المتداولة حالياً في الإعلام الغربي.

تنطلق أحداث الرواية بالفصل الدموي الذي يقع في بداية الحملة العسكرية الفرنسية على الجزائر، أي المذبحة التي ارتكبها الجيش الفرنسي في حق قبيلة العوفية عام 1832، ثم تعبر معظم المحطات المهمة من نضال الأمير عبد القادر ضد الاستعمار، قبل أن تقفز في النهاية إلى مرحلة منفاه في دمشق، مهملة السنوات الخمس التي أمضاها أسيراً في فرنسا.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.