قراءات في الصحف العالمية

من مطالعات الأيام في الصحف العالمية إخترنا لكم :

– نظام الأسد يستعد لتقسيم حلب الشرقية إلى قسمين.

– ترامب الإبن يعقد محادثات سرية مع روسيا لإنهاء الحرب الطاحنة في سوريا.

– أكثر من نصف مليون سوري محاصرين بحسب تقرير للأمم المتحدة.

– قوات النظام السوري تسيطر على عدة أحياء جديدة في حلب.

– إسرائيل تقتل أربعة عناصر مرتبطين بداعش في مرتفعات الجولان.

the-independent-logo

صحيفة الإندبندنت البريطانية

  • يستعد نظام الأسد لتقسيم حلب الشرقية إلى قسمين.

زعمت قوات نظام الأسد بأنها سيطرت على إثنين من الأحياء السكنية التي كانت تحت سيطرة مقاتلي المعارضة.

وفي بيان رسمي قال الجيش بأنه وبمساعدة حلفاءه سيطر على منطقة جبل بدرو مساء أمس بعد السيطرة على منطقة مساكن هنانو المجاورة في صباح ذات اليوم .

ويبدو أنّ الأسد يهدف من هذا الهجوم محاولة تقسيم مناطق سيطرة المعارضة الى قسمين لإضعافها وتسهيل السيطرة على ما تبقى من أحياء مدينة حلب التي لا تزال محاصرة.

  • سياسيا كتبت الصحيفة البريطانية عن زيارة سرية قام بها ترامب الإبن لباريس بهدف الإتفاق مع الروس على صيغة تنهي الحرب في  سوريا. الزيارة تحمل عدة مؤشرات أبرزها رغبة الرئيس الأميركي الجديد بالعمل مع روسيا وإصراره على إقحام بعضاً من أفراد عائلته وتعيينهم في إدارته. وأشارت الصحيفة أنه وبالرغم من معارضة الولايات المتحدة لبشار الأسد ودعمها للمعارضة، كانت روسيا الداعم الأكبر للنظام السوري حيث إستخدمت قدراتها العسكرية للدفاع عنه.

وفي تعليق الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب على الوضع في سوريا علق قائلاً: “علينا أن نوقف هذا الجنون الذي يحدث في سوريا”.

وختمت الصحيفة المقالة بالتأكيد على رغبة ترامب بتحسين العلاقات الروسية الأميركية ورغبته بتعيين عدد من أفراد عائلته ضمن إدارته الجديدة.

وكان ابن ترامب قد اجتمع أيضاً في باريس بالسيدة رندة قسيس الاعلامية ومديرة الأعمال وزوجة الاعلامي الفرنسي المقربين من عائلة الأسد والموجود على قائمة المستفيدين من مرتبات ومنافع ثابتة.

new-york-times-logo-560x177

صحيفة نيويورك تايمز الأميركية:

رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان تحدث مشيراً إلى أن النظام سيطر على ما يقارب الثلاثين بالمئة من الأحياء الشرقية وذلك بعد السيطرة على هنانو وجبل بدرو يوم أمس.

كذلك تناولت الصحيفة بإحدى مقالاتها تضاعف أعداد الأطفال العالقين والمحاصرين في سوريا بنسبة الضعف خلال عام واحد ليصبح الرقم نصف مليون طفل محاصر وذلك بحسب تقرير جديد للامم المتحدة.

وتحدث التقرير عن تلقي بعض المناطق المحاصرة لقليلٍ من المساعدات، في حين لم تتلقى بعض المناطق أية مساعدات خلال العامين الماضيين.

وأشار تقرير الأمم المتحدة إلى وجود أكثر من مئة ألف طفل سوري من ضمن المحاصرين في الجزء الشرقي من حلب وهو المكان الذي تحتدم فيه الحرب الآن رغم وجود ألاف المدنيين العالقين داخل المدينة الذين يعانون من نقص شديد بالأغذية بسبب الحصار الخانق لأشهر.

الصحيفة أيضا تحدثت في أخبارها عن هجوم شنه أربعة انتحاريين مرتبطين بداعش ما أدى إلى مقتلهم.

الهجوم يعد الأول من نوعه حيث لم تتعرض القوات الإسرائيلية لأية هجمات مشابهة وبقيت دولة إسرائيل بعيدة عن هجمات عناصر التنظيم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.