قراءات في الصحافة العالمية 5-08-2017

خاص بالأيام - ترجمة:محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز عناوين الصحافة العالمية لهذا اليوم:

  • الجيش التركي يزيد من تواجده على الحدود مع سورية تخوفاً من الفصائل الكردية.
  • شركة أسترالية تتعرّض لغرامات بسبب استغلالها للاجئين في العمل بأجور متدنية.
  • من داخل القرية السعودية التي حوصرت من الحكومة لثلاثة أشهر.

إنديبندنت:

نشرت الصحيفة البريطانية تقريراً عن بلدة العوامية في محافظة القطيف، وهي بلدة عمرها 400 عام ويقطنها ما يقارب 30.000 شخص، حيث حوصرت تلك البلدة بحواجز وضعتها أجهزة الأمن السعودية بسبب العنف داخلها والمستمر منذ 10 أيار / مايو. بسبب استمرار أحداث العنف داخلها منذ العاشر من مايو .

وشبّهت الصحيفة وضع القرية بالوضع في سورية، حيث قُتل فيها ما يقارب 25 شخصاً منذ اندلاع المشاكل هناك، وتمتلئ شوارعها بالحطام والقمامة.

وتحدّثت الصحيفة مع أحد المتظاهرين ضدَّ الحكومة ليصف لهم حال المدينة بالسيئ من الناحية الإنسانية، وأردف “”كنت متظاهرًا سلمياً، كان معظمنا من العوامية، حتى قرّرت الحكومة تصنيفنا إرهابيين مطلوبين. كلّ ما قمنا به هو الحفاظ على دعوات للإصلاح.

في حين قال ناشط مسلّح مناهض للحكومة في مقابلة نادرة مع وسائل الإعلام الغربية “لأنّنا لم نخف النظام، استهدفوا المدينة كلها”.

وأضاف “لم يكن لدينا خيار. الدفاع عن حياتنا ونسائنا واجب. وقد دُمرت منازلنا بالقنابل، والأسلحة الثقيلة، آر بي جي وغيرها … وكل من يتواجد داخل المدينة هو هدفٌ لتلك النيران “.

يذكر أنَّ العوامية مدينة ذات أغلبية شيعيّة بالإضافة لكونها موطناً لنمر النمر، رجل الدين الشيعي المؤثر الذي أُعدم بتهمة الإرهاب العام الماضي. وأدّت وفاته إلى مظاهرات مناهضة في جميع أنحاء العالم.

نيويورك تايمز:

ذكرت الصحيفة الأميركية أنَّ تركيا زادت وجودها العسكري على طول حدودها الجنوبية مع سورية، بهدف التصدي لتهديدات المسلحين الأكراد فى شمالي سورية.

ونقلت الصحيفة عن وكالة أنباء الأناضول الرسمية اليوم السبت أنّ تركيا أرسلت مدفعية إلى مقاطعة كيليس لتعزيز الوحدات هناك.

كذلك ذكرت وكالة أنباء دوغان الخاصة أن القافلة المكونة من ست سيارات تضم دبابات ومدافع الهاوتزر ستتمركز على الجانب الآخر من عفرين السورية الخاضعة لسيطرة الأكراد.

موقع تلفزيون اس بي اس:

 

أصدرت محكمة أسترالية حكماً يدين شركة فواكه ويجبرها على دفع غرامة مالية قدرها 660.000 دولار، لتورّطها في استغلال اللاجئين الجدد في البلاد، وذلك بتشغيلهم مقابل 3.50 دولار فقط في الساعة.

وأظهرت التحقيقات التي أجرتها هيئة العمل العادل أنَّ بعض هؤلاء العمال لم يحصل على أية أجور، بينما يحصل آخرون على أجور زهيدة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.