قراءات في الصحافة العالمية 22-07-2017

خاص بالأيام - ترجمة:محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز عناوين الصحافة العالمية لهذا اليوم:

  • عنفٌ قاتل في مواجهات من أجل المسجد الأقصى في القدس.
  • امرأة مسلمة احتجزت لقراءة كتاب فني سوري على متن الطائرة، ترفع دعوى قضائية.
  • الآلاف يتظاهرون ضد إسرائيل في عمّان واسطنبول وبيروت.
  • الضحايا الحقيقيون للأزمة الخليجية.. هم أكثر من مليوني عاملٍ في قطر.

نيويورك تايمز:

تناولت الصحيفة المواجهات الدامية التي جرت أمس في جمعة الغضب الفلسطينية من أجل المسجد الأقصى، حيث استشهد ثلاثة فلسطينيين وأصيب 450 آخرون ممن خرجوا دفاعاً عن حقهم في الصلاة بـالمسجد الأقصى دون حواجز وعراقيل.

في حين لقي ثلاثة إسرائيليين مصرعهم في هجومٍ لفلسطينيين، جاء رداً على القمع الإسرائيلي للفلسطينيين الذي أسفر عن شهداءٍ ومئات الجرحى. وكان آلاف الفلسطينيين تجمعوا لأداء صلاة الجمعة في شوارع القدس المحتلة، لتتحول بعد الصلاة إلى مواجهات.

في حين قالت الشرطة الإسرائيلية إنها اعتقلت 29 فلسطينياً في القدس والضفة الغربية المحتلتين، وتحدثت عن إصابة أربعة من ضباطها في المواجهات.


الإندبندنت:

تحدثت الصحيفة عن امرأة مسلمة تم اعتقالها واستجوابها في مطارٍ في المملكة المتحدة لقراءة كتاب فني سوري على متن رحلتها، حيث كانت متجهة إلى بريطانيا لقضاء شهر العسل مع زوجها، ورفعت المدعوة فايزة شاهين دعوى قضائية ضد الشركة المنظمة للرحلة.

وكانت فايزة تسافر متجهةً من تركيا في 3 أغسطس / آب 2016، عندما تم استجوابها في غرفة مع زوجها، لمدة 15 دقيقة في مطار دونكاستر بموجب الجدول 7 من قانون الإرهاب.


تايمز اوف إسرائيل:

خرج آلاف المحتجين في بعض عواصم الشرق الأوسط وآسيا يوم الجمعة بمظاهرات مناهضة لإسرائيل، نصرةً للمحتجين في القدس حول الإجراءات الأمنية التي نفذتها إسرائيل عند مداخل جبل الهيكل، والتي جاءت عقب الهجوم الذي وقع الأسبوع الماضي، حيث خرج ثلاثة فلسطينيين من المجمع، وقتلوا إثنين من ضباط الشرطة الإسرائيلية.

وتحدثت الصحيفة عن آلاف المتظاهرين الذين رددوا شعارات مناهضة لإسرائيل، ووصفوا المسجد الأقصى بأنه خطٌ أحمر، في كلٍ من اسطنبول وعمان وبيروت وغيرها.


مجلة فوكس:

قالت مجلة فوكس إن ضحايا الأزمة الخليجية الحقيقيون هم 2.2 مليون عامل أجنبي يعيشون في قطر، مهددون بفقدان وظائفهم ومنازلهم إذا استمرت هذه المواجهة الدبلوماسية.

وأشار التقرير إلى أن عدد المواطنين القطريين يبلغ 250 ألفاً فقط، بينما يوجد 2.2 مليون عامل أجنبي يقومون بكافة الوظائف والأعمال.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.