قراءات في الصحافة التركية 23-1-2018

تتصدر عملية غصن الزيتون التي بدأتها تركيا منذ أيام للسيطرة على مدينة عفرين السورية، عناوين الصحافة التركية

284
خاص بالأيام - ترجمة:محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز ما جاء في الصحافة التركية لهذا اليوم:

  • مكالمة هاتفية بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الفرنسي ومحور الحديث عملية غصن الزيتون.
  • أردوغان يشيع أول شهيد تركي في “غصن الزيتون”
  • روسيا هي المسؤولة عن استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيميائية في سورية.

يني شفق:

تحدثت الصحيفة عن مكالمة هاتفية جمعت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الفرنسي، لمناقشة التطورات في القضية السورية وعملية غصن الزيتون التي بدأتها تركيا منذ أيام بهدف السيطرة على مدينة عفرين السورية.

وأكد الرئيس التركي بان عملية غصن الزيتون ليست إلا جزءاً هاماً من قضية مكافحة الإرهاب في المنطقة، حيث تعتبر تركيا بأن قوات سورية الديمقراطية الموجودة في عفرين ليست إلا جزءاً لا يتجزء من حزب العمال الكردستاني.

كذلك جمع اتصالً هاتفيٌ آخر الرئيس التركي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، تحدث فيه الرئيسان عن تطورات عملية غصن الزيتون، والقضية السورية.

ملّيات:

نقلت الصحيفة التركية مشاركة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في تشييع الضابط “موسى أوزألكان”، الذي استشهد خلال مشاركته في عملية غصن الزيتون، التي أطلقتها تركيا، السبت الماضي، بالتعاون مع “الجيش السوري الحر”؛ لتطهير منطقة عفرين السورية ممن يصفهم الرئيس التركي بـ “إرهابيي تنظيم “ب ي د/بي كا كا”.

وأكد الرئيس التركي خلال التشييع بأن تركيا لن تستمع لأقاويل ومواقف بعض الدول، لأن الشعب التركي هو صاحب القرار هنا، مؤكداً بأن تركيا لن تسمح لمجموعة إرهابية بالتمركز على الحدود مع تركيا.

وأضاف: “العمليات التي تقوم بها القوات التركية إلى جانب عناصر الجيش السوري الحر، ليست ضد قومية معينة، وإنما هي ضد المنظمات الإرهابية”.

ديلي صباح:

نشرت الصحيفة تصريحات وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون، التي أكد فيها بأن نظام الأسد ما زال يستخدم أسلحة كيميائية في سورية، وذلك بعد هجومٍ يشتبه أنه بغاز الكلور في الغوطة الشرقية.

وقال تيلرسون عقب مؤتمر حول الاسلحة الكيماوية فى باريس “إن اكثر من 20 مدنياً معظمهم من الأطفال وقعوا يوم امس فقط، ضحايا هجوم غاز الكلور”. “إن الهجمات الأخيرة في الغوطة الشرقية تثير مخاوف جدية من أن بشار الأسد قد يستمر في استخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعبه”.

وأضاف تيلرسون “تتحمل روسيا في نهاية المطاف المسؤولية عن الضحايا في الغوطة الشرقية وعددٍ لا يحصى من السوريين الآخرين المستهدفين بالأسلحة الكيميائية منذ انضمام روسيا إلى سوريا للدفاع عن نظام الأسد”.

 

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.