قراءاتٌ في الصحافة العربيّة (3-8-2017)

الأيام السورية؛ داريا الحسين

 اخترنا لكم أبرز عناوين الصحافة العربيّة لهذا اليوم:

  • تباين بين موسكو ودمشق على مناطق «خفض التوتر».

  • العراق وامتحان استفتاء كردستان.

  • أردوغان يفرض سطوته على الجيش.

  • أمير قطر مع الحوار لحلّ الأزمة دون إملاءاتٍ وتدخل في السيادة.

 

الحياة:

تحدّثت الصحيفة عن خلافاتٍ كبيرةٍ بين موسكو ودمشق حول مناطق خفض التوتر.

بحسب المصادر الروسيّة إنّ موسكو تريد أن يقبل الأسد بـ «تقاسم رمزي للسلطة» مع المعارضة كسبيلٍ لإنهاء الصراع، موضحةً أنّ الأسد بات متردداً في تقديم أيّ تنازلاتٍ.

جاء في البيان الصادر عن وزارة الدفاع الروسيّة:” أنّ أهمية مواصلة عمل الدول الضامنة في إطار عملية آستانا حول إقامة مناطق خفض التوتر”.



الشرق الأوسط:

يرى الكاتب “عثمان ميرغني” في مقال رأي نشرته الصحيفة أنّ استفتاء إقليم كردستان العراق على الاستقلال سيكون له تداعياتٌ واسعةٌ على الصعيدين المحلي والإقليمي.

من وجهة نظر الكاتب أن الأكراد يعرفون أنّ تركيا وإيران تعارضان بشدة خطوة الاستفتاء وتعتبرانه تهديدًا «لأمنهما القومي»، لأنه سيعزز الطموحات القومية للأكراد في البلدين وفي سوريا أيضاً؛ التي يعزز الأكراد فيها من وضعهم على الأرض مستفيدين من الدعم الغربي ودورهم في محاربة «داعش».

يرى الكاتب أنّ الحكومة العراقية  اكتفت بتكرار رفضها للاستفتاء، قائلةً إنّها ستعارض أيّ خطوةٍ من جانب الأكراد لإعلان الاستقلال، لأّن مستقبل العراق ليس خاصاً بطرفٍ واحدٍ.



العرب:

وصفت الصحيفة أنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يخشى من محاولات انقلاب أخرى قد تخرج من الجيش التركي انتقاماً لحملة القمع التي طالت الأجهزة الأمنيّة والعسكريّة عقب محاولة الانقلاب.

بحسب وسائل إعلام محليّة إنّ مجلس الشورى العسكري الأعلى في تركيا قرر، أمس الأربعاء، تغيير قادة القوات البريّة والجويّة والبحريّة، إثر اجتماعٍ استمر أربع ساعات بقيادة رئيس الوزراء بن علي يلدريم في قصر “جانقايا” بالعاصمة أنقرة.



 القدس العربي:

نقلت الصحيفة تأكيد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على استعداد بلاده لحلّ الأزمة الخليجيّة من خلال حوارٍ دون إملاءاتٍ ودون تدخّلٍ في السيادة الوطنية والشؤون الداخليّة لأي دولة.ٍ

أعلنت الدوحة أمس الأربعاء توقيع صفقة بقيمة 5 مليارات يورو لشراء سبع قطع عسكريّةٍ بحريّةٍ من إيطاليا، في خضمّ أزمة دبلوماسيّة وحصارٍ اقتصادي تتعرض له الدوحة من قبل ثلاث دولٍ خليجيّةٍ ومصر.

 

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.