قد ذاق طعم المجد في طفولته

قد ذاق طعم المجد في طفولته

فليس يقبل إلا العز مرتفقا

تجثو جيوش العرب عند هامته

و تهابه عاديات الغدر إن نطقا

لقد سمعنا زئير الشبل في ابتسامته

 و في سواد يديه الليل منطلقا

يارب فاحفظ هذا الجيل و احنو به

و هيء لهم و بهم مستقبلاُ ألِقا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.