قتلى وجرحى من الحرس الثوري الإيراني خلال عرضٍ عسكري

تحرير: أحمد عليان

قُتل 9 عناصر من الحرس الثوري الإيراني على الأقل وأُصيب 21 آخرين، في هجومٍ مسلّحٍ استهدف عرضاً عسكرياً في مدينة الأهواز جنوب غرب إيران، كان يحضره الرئيس الإيراني حسن روحاني ومسؤولون آخرون.

وذكر التلفزيون الإيراني يوم السبت 22 سبتمبر/ أيلول أنَّ إطلاق النار بدأه عدّة مسلّحين من وراء المنصّة أثناء العرض، وأنَّ ثمّةَ قتلى وجرحى كثر.

ونقلت قناة روسيا اليوم عن مراسلها أنَّ روحاني غادر العرض بعد الهجوم المسلّح، الذي أسفر عن مقتل 9 عناصر على الأقل من الحرس الثوري.

وقال المتحدّث باسم الحرس الثوري رمضان شريف إنَّ “عناصر من جماعة الأهوازية هم من أطلقوا النار على الناس والقوات المسلحة”، مضيفا أن هذه الجماعة “مدعومة من المملكة العربية السعودية”.

يشار إلى أنَّ العرض العسكري الذي أفسده الهجوم، كان بمناسبة ذكرى بدء الحرب التي خاضها النظام الإيراني ضدّ العراق في ثمانينات القرن الماضي.

يذكر أنَّ إيران احتلّت إقليم الأحواز أو الأهواز في عشرينيات القرن الماضي، ولا تزال تُخضعه لحكمها بالقبضة الأمنية.

مصدر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.