قتلى وجرحى في عملية تشييع قاسم سليماني

أكثر من 50 شخصا ماتوا في التدافع الذي حصل خلال تشييع قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في كرمان، ما أجّل عملية الدفن.

13
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قضى أكثر من 50 شخصا في التدافع الذي حصل، الثلاثاء 7 كانون الأول/ يناير 2020، خلال تشييع قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في كرمان، ما أجّل عملية دفن جثمانه، بحسب حصيلة جديدة أوردها رئيس المركز الطبي الشرعي في هذه المدينة بوسط إيران عباس اميان ونقلها الإعلام الإيراني.

ونقلت وكالة “اسنا” عن رئيس فرق الإغاثة في المدينة محمد صابري، أن 212 شخصا أصيبوا في التدافع “بعضهم في حال خطيرة”.

كما صرح مير حسين كوليفاند، رئيس الجهاز الوطني للطوارئ الإيرانية، في وقت سابق: “للأسف.. 32 من مواطنينا فقدوا حياتهم حتى الآن على الطريق”، مضيفاً أن 190 مصاباً نقلوا إلى المستشفيات.

وكان التلفزيون الإيراني الرسمي قد عرض لقطات على الهواء مباشرة يظهر فيها الآلاف متشحين بالسواد في شوارع كرمان حدادا على سليماني.

وجرت مراسم تشييع سليماني في عدة مدن إيرانية وعراقية خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.

تغريدات ترامب المرافقة للتشييع

1/ قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء 7 يناير/ كانون الثاني، إن القضاء على قائد «فيلق القدس» التابع لـ «الحرس الثوري»، قاسم سليماني، كان ينبغي أن يتم قبل 15 إلى 20 عاماً، مضيفاً “لقد كان قائدهم العسكري الحقيقي”.

2/ تابع ترامب في مقابلة مع إذاعة «EIB Network» المحلية، أن سليماني «إرهابي، وكان الرئيس أوباما قد صنفه إرهابيا لكنه لم يفعل بعدها شيئاً سوى إعطائهم 150 مليار دولار، وبشكل لا يصدق 1.8 مليار نقداً»، في إشارة إلى الاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015.

مصدر رويترز التلفزيون الإيراني
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.