قتلى مدنيون في انفجار دراجة مفخخة في دوار البلدية بمدينة تل أبيض

منذ سيطرة فصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا على منطقتي تل أبيض، ورأس العين، بعد عملية نبع السلام، شهدت المنطقة أكثر من 25 عملية تفجير راح ضحيتها أكثر من 300 شخص بين قتيل وجريح.

الأيام السورية؛ حنان معمو

تعود من جديد أحداث انفجار الآليات المفخخة في مدينة تل أبيض، حيث شهدت المدينة، الثلاثاء 26 كانون الثاني/ يناير 2021، انفجار دراجة هوائية مفخخة فجرها انتحاري، عند دوار البلدية بمركز مدينة تل أبيض.

3 قتلى مدنيين

وكانت بعض المصادر من الجيش الوطني التابع للجيش السوري الحر، المدعوم من أنقرة، أعلنت مقتل 3 أشخاص وإصابة آخرين بينهم حالات خطرة ما قد يؤدي الى ارتفاع حالات الإصابة، جراء انفجار الدراجة النارية وسط مدينة تل أبيض بريف الرقة شمالي سوريا.

فيما قال مصدر طبي في المدينة، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن القتلى الثلاثة بينهم الشخص الذي كان يقود الدراجة المفخخة.

وأضاف أن الدراجة النارية انفجرت عند دوار البلدية بوسط المدينة في ساعة مبكرة قبل ازدحام المدينة.

ونقلت وكالة الأناضول عن مراسلها في المنطقة، أن “قنبلة كانت مثبتة على الدراجة انفجرت وسط المدينة”، وأضافت الوكالة أن التفجير “أسفر عن مقتل مدنيين اثنين. وإصابة مدنيين آخرين، وصفت جراح أحدهما بأنها خطيرة، وتم نقلهما إلى مستشفيات في تركيا”.

وأكد هذا الخبر موقع “الخابور”، الذي نقل خبراً عن “انفجار دراجة نارية مفخخة انفجرت بصاحبها، عند دوار البلدية بمركز مدينة تل أبيض”، دون أن يذكر سقوط أي مدنيين.

طوق أمني في مكان الانفجار

بدوره، قال مصدر في الجيش الوطني التابع للجيش السوري الحر بمنطقة تل ابيض لـ(د.ب.أ): “تقوم الجهات المختصة للجيش الوطني والشرطة بتعقب الدراجة النارية عبر كاميرات المراقبة الموجودة على مداخل المدينة”.

كما فرضت قوى الأمن التابعة للجيش الوطني السوري طوقاً أمنياً في المكان تحسباً لوقوع انفجار آخر.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

صورة تداولها ناشطون لسيدة تبحث عن ابنها الذي قتل بتفجير تل ابيض(فيسبوك)

انفجارات عديدة

كانت منطقة الدوار التي وقع الانفجار فيها، قد شهدت ثلاثة انفجارات العام الماضي سقط خلالها أكثر من 50 شخصا بين قتيل وجريح.

ومنذ سيطرة فصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا على منطقتي تل أبيض، ورأس العين في ريف الحسكة الشمالي بعد إطلاق عملية نبع السلام وغصن الزيتون، شهدت المنطقة أكثر من 25 عملية تفجير راح ضحيتها أكثر من 300 شخص بين قتيل وجريح إضافة الى مقتل عدد من عناصر الجيش التركي في استهداف لحواجز بسيارات مفخخة.

مصدر وكالة الأنباء الألمانية الأناضول الخابور
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.