قبل قمة جديدة لثلاثي آستانة.. النظام السوري يحاول التقدم في جبل الزاوية

هل مهدت تركيا للقمة الجديدة، باجتماعات موسعة في مدينة إسطنبول بين مسؤولين أتراك ومسؤولي هيئات سياسية وشعبية وناشطين سوريين من الداخل والخارج، لبحث إعادة تنظيم الكيانات السياسية شمالي سوريا؟

59
قسم الأخبار

حاولت قوات النظام السوري ومجموعات موالية له، الثلاثاء 30 يونيو/ حزيران، التقدم على محور قرية الرويحة جنوب إدلب، بالتزامن مع تمهيد مدفعي وصاروخي عنيف، وبعد أن تمكنت من التقدم والسيطرة على عدة منازل في القرية تراجعت عنها الفصائل جراء القصف المدفعي المركز، غير أن الفصائل المعارضة تمكنت من استعادة السيطرة على مواقعها في القرية، وكانت قوات النظام قصفت، تجمعات الفصائل على محاور جبل الزاوية وسفوهن وبينين وفليفل وكنصفرة وشنان في ريف إدلب، والزيارة والعنكاوي في سهل الغاب شمال غرب حماة، في حين قصفت الفصائل تجمعات قوات النظام في قرية الدانة قرب معرة النعمان، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

قمة لثلاثي آستانة

سياسيا، نقلت وكالة رويترز عن الكرملين الثلاثاء 30 حزيران/ يونيو، أن الرؤساء الروسي فلاديمير بوتين والتركي طيب أردوغان والإيراني حسن روحاني سيعقدون مؤتمرا عبر الفيديو الأربعاء لبحث الصراع في سوريا، وبحسب دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة الروسية، فإن الزعماء الثلاثة سيلقون كلمات منفصلة قبيل عقد جلسة مغلقة لبحث تفاصيل الملف السوري.

وكانت روسيا وتركيا قد أرجأتا قبل أسبوعين محادثات ثنائية على المستوى الوزاري كان ينتظر أن تركز على الوضع في كل من سوريا وليبيا.

مصدر رويترز المرصد السوري لحقوق الإنسان
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.