في منبج

بقلم: عبود سمعو

في منبج..
يتغيّر المعنى المجازيُّ للشمس
شمس تمّوز الهائلة
والموت بوصفه
فعلٌ دائريٌّ
كالحصار

***

في منبج..
على أطرافِ أصابعها
تمشي المواويل
وتجفلُ من قشّةٍ
في الهواء

***

الحديقة وسط المدينة
تسحلُ سقسقة العصفور
من فمهِ.. هي تمرّنهُ
وسور المدرسة المنتفخ كجثّةٍ عالية
على الطريق
يمدُّ يده

***

افتحوا الآن في يدي
نافذةً
وفي عنقي
ممرًّا
افتحوا الآن في صدري
قبرًا جماعيًّا
وأغلقوا فوّهة القنّاص
بحبّة برغل
والسماء
بـ”الهباري” الزرق
واتركوا لي هذا النص
مفتوحًا على اللاشيء.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.