في عيدها الـ92… لماذا تحتفل الملكة إليزابيث بميلادها مرتين سنوياً؟

تحتفل ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، أطول ملوك بريطانيا جلوسا على العرش، اليوم (السبت) بعيد ميلادها الثاني والتسعين.

ومن الأمور التي ربما لا يعرفها كثيرون أن المكلة البريطانية تحتفل سنويا خلال يومين مختلفين بعيد ميلادها، على غرار من سبقوها من ملوك المملكة المتحدة.

ويعود السبب في ذلك إلى تقليد رسمي قديم، حيث تحتفل الملكة بعيدها الأول يوم ميلادها المسجل في وثائقها الشخصية، أي يوم 21 أبريل (نيسان)، والثاني في عيد ميلاد «رسمي» يصادف في ثاني أسبوع من شهر يونيو (حزيران) عادة.

وأول من بدأ بهذا التقليد هو الملك البريطاني جورج الثاني عام 1748، وذلك بسبب الطقس الممطر والبارد الذي كان يصادف يوم عيد ميلاده الحقيقي، حسبما ذكرت مجلة «تايم» الأميركية.

فالملك جورج من مواليد شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، ويكون عادة الطقس في هذا الوقت من السنة بارداً جدا في بريطانيا، مما يحول دون الاحتفال بهذه الذكرى رسميا عبر تسيير مواكب في الشوارع.

لذلك، لجأ الملك لخطة ثانية تقضي بتوحيد الاحتفال بعيد ميلاده مع العرض العسكري السنوي في كل صيف. ولا يزال هذا التقليد مستمرا حتى يومنا هذا، إذ يحتفل جميع الملوك بعيد ميلاد ثانٍ رسمي يصادف بدايات فصل الصيف.

وقبيل الاحتفالات هذا العام، أشادت رئيسة الوزراء تيريزا ماي، بـ«تفاني الملكة وإخلاصها» في رئاسة رابطة دول الكومنولث، التي تقودها بريطانيا وتضم في عضويتها 53 دولة، منذ عام 1952.
ومن المقرر أن تحضر الملكة، التي حكمت بريطانيا لأكثر من 65 عاماً، حفلا موسيقيا في قاعة ألبرت الملكية في لندن يشارك فيه كل من توم جونز وكايلي مينوغ وكريغ ديفيد وستينغ وشاغي، والفرقة الجنوب أفريقية ليديسميث بلاك مامبازو.

وولدت الملكة إليزابيث عام 1926. واعتلت العرش في عام 1952 في سن الخامسة والعشرين. وفي عام 2015. تفوقت على جدتها الملكة فيكتوريا التي جلست على العرش لستة عقود في الفترة ما بين عامي 1837 و1901.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.