في عشرية الثورة السورية.. هول الكارثة بالأرقام

حلب أكبر المدن المتضررة جراء القصف، حيث وصل عدد المباني المدمرة فيها إلى نحو 36 ألف مبنى، تلتها الغوطة الشرقية بـ 35 ألف مبنى، ثم حمص بـ13778 بناء، ثم الرقة 12781 بناء مدمراً، ثم حماة 6405 بناء، ودير الزور 6405 أبنية، بالإضافة لمخيم اليرموك 5489 بناء.

قسم الأخبار

في العشرية الأولى من الثورة السورية، ينصدم الضمير الإنساني بأرقام وإحصائيات تظهر هول الكارثة التي بدأت مع تحول الثورة إلى حرب عنيفة، استخدم فيها النظام السوري وأحلافه وغيرهم من التنظيمات الإرهابية كلّ أنواع القتل ضد المدنيين، وها هي بعض الأرقام التي تشكل غيضا من فيض:

1/ وصل عدد الضحايا من الأرواح قرابة 400 ألف شخص، فقد وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 389 ألف شخص، منهم 117 ألف مدني، من بينهم 22 ألف طفل، و14 ألف امرأة، و81 ألفا من الرجال.

2/ بلغ عدد من قتلوا جراء التعذيب خلال اعتقالهم في سجون النظام نحو 100 ألف شخص، بحسب المرصد السوري، بينما لا يزال 100 ألف آخرون رهن الاعتقال، ولا يزال مصير نحو 200 ألف شخص مجهولا.

3/ أسفرت الحرب عن إصابة 2.1 مليون شخص بإصابات تسببت لكثير منهم بإعاقات دائمة.

4/ تم تهجير 13 مليون شخص إلى مناطق اللجوء والنزوح داخل البلاد وخارجها.

5/ عدد المرات التي تم فيها استخدام السلاح الكيميائي في سوريا منذ بدء النزاع، بلغ 38 مرة وفق الأمم المتحدة، 32 منها منسوبة للنظام السوري.

6/ بحسب الأمم المتحدة فإن مليوني سوري يعيشون في فقر مدقع، كما يكافح نحو 13 مليون شخص داخل سوريا لإيجاد طعام يسد رمقهم كل يوم، وفق برنامج الأغذية العالمي.

7/ شمل التغيير الديمغرافي 20 مليون شخص تقريبا غيرت الحرب حياتهم داخل سوريا، بعدما أعادت رسم خارطة النفوذ والسيطرة، حيث يعيش 11 مليون منهم في مناطق تحت سيطرة النظام، و2.5 مليون شخص يعيشون في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية الكردية، بحسب وكالة فرانس برس، ويعيش نحو 3 ملايين شخص يعيشون في مناطق في إدلب ومحيطها تحت سيطرة هيئة تحرير الشام وفصائل مقاتلة أخرى، فيما يعيش 1.3 مليون من إجمالي مليوني نازح موجودين في إدلب يقيمون في مخيمات مكتظة ومراكز إيواء.

8/ تقدر الأمم المتحدة أن مليوني سوري يعيشون في فقر مدقع، كما يكافح نحو 13 مليون نسمة، داخل سوريا للحصول على طعام قليل، بالكاد يسد رمقهم كل يوم، وفق برنامج الأغذية العالمي. بحسب منظمات دولية معنية بحقوق الأطفال، فإن 60 بالمئة من الأطفال في سوريا يعانون الجوع، و13.5 مليون سوري من أصل 18 مليون هو عدد السكان الحالي بحاجة إلى مساعدات إنسانية، و6 ملايين منهم بحاجة ماسة لتلك المساعدات، وفق الأمم المتحدة.

9/ قرابة 5 ملايين نسمة ونصف المليون هربوا خارج سوريا، معظمهم إلى دول الجوار، مثل تركيا ولبنان والأردن والعراق، ثلثهم تقريبا من الأطفال دون عمر 11 عاماً، بحسب إحصاءات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

10/ أكثر من مليونين ونصف المليون طفل سوري، خارج النظام التعليمي، بما يشبه تجهيلا مستداما لأجيال من السوريين، وتدميرا لمستقبلهم.

11/ نحو 450 مليار دولار هو إجمالي الخسائر المالية، التي مني بها الاقتصاد السوري، بعد 8 سنوات من الحرب فقط، وفق تقديرات نشرتها الأمم المتحدة في تقرير صدر العام الماضي.

12/ 20 دولارا هو متوسط الراتب الشهري للموظفين، في القطاع العام في مناطق سيطرة النظام السوري، مطلع العام 2021، و 50 دولارا متوسط راتب الموظفين في القطاع الخاص.

13/ كشف أستاذ الاقتصاد التطبيقي في جامعة جونز هوبكنز، ستيف هانكي عن أن حجم التضخم في سوريا للعام 2020 وصل إلى مستوى شاسع بلغ 263,64 في المئة.

14/ كشفت دراسة مسحية أعدها معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث (UNITAR)، عن حجم الدمار الحاصل في نحو 16 مدينة وبلدة سورية، إثر الحرب حتى 2020، واعتمدت الدراسة على تحليل الأضرار المكتشفة بواسطة الأقمار الصناعية لتحديد المباني التي دُمرت أو تضررت بشدة أو بشكل قليل، بحيث توفر نظرة عامة عن مدى الدمار وتأثيره على المجتمع.

حيث أكدت الدراسة أن حلب أكبر المدن المتضررة جراء القصف، حيث وصل عدد المباني المدمرة فيها إلى نحو 36 ألف مبنى، تلتها الغوطة الشرقية بـ 35 ألف مبنى مدمر.

وجاءت حمص في المرتبة الثالثة بـ13778 بناء، ثم الرقة 12781 بناء مدمراً، ثم حماة 6405 بناء، ودير الزور 6405 أبنية، بالإضافة لمخيم اليرموك 5489 بناء.

15/ انخفضت قيمة الليرة من 47 ليرة مقابل الدولار في 2011 إلى حوالي 4200 ليرة مقابل الدولار الواحد في مارس/ آذار2021.

مصدر تقارير حقوقية وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.