في شمال غربي سوريا.. الطائرات الحربية الروسية تستهدف المدنيين

مصادر أهلية قالت للـ “لأيام”، طائرات روسية استهدفت بالصواريخ، مزرعة تبعد عن مدينة سراقب قرابة 5 كيلومترات، تؤوي نازحين من أرياف إدلب، ما أسفر عن مقتل خمسة، من بينهم ثلاثة أطفال، وإصابة 15 بجروح.

12
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

استهدفت الطائرات الحربية الروسية، الخميس 23 يناير/ كانون الثاني 2020، محيط مدينة أريحا بإدلب، ومدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، وبلدات ومناطق كفرناها والبحوث العلمية والراشدين بريفي حلب الغربي والجنوبي.

فيما استهدفت حوامات النظام بالرشاشات الثقيلة خان السبل وبابيلا بريف إدلب.

وقصفت قوات النظام السوري كفرناها والمنصورة وخان العسل بريف حلب الغربي.

وطاول القصف المدفعي قرى جب سليمان وجسر بيت الراس والحويجة والحواش، بريف حماة الغربي.

وألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على قرية الحميرة وبلدة كفر حمرة ومنطقتي جبل شويحنة والليرمون بريف حلب الشمالي، ما خلف دماراً بالممتلكات.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد أكثر من 395 ضربة جوية، منذ الأربعاء، استهدفت خلالها طائرات النظام الحربية والمروحية والطائرات الروسية عشرات المدن والبلدات والقرى بريفي حلب وإدلب.

وطاولت بشكل خاص بلدات وقرى الدير الشرقي، والدير الغربي، وخان السبل، وبابيلا، ومعصران، والغدفة، والحامدية، وحاس، ومعرشورين، ومعرشمشة، ومعرشمارين، ودير سنبل، والبارة، وسرجة، والدانة، وتل كرسيان، ومعردبسة، وكفروما، والرويحة، وبينين، وحنتوتين، والشيخ ادريس في الريفَين الجنوبي والشرقي لمحافظة إدلب.

الفصائل ترد

من جانبها، استهدفت الفصائل، تجمعا لقوات النظام في مشروع 3000 شقة غربي مدينة حلب، بصواريخ الغراد وقذائف المدفعية، ما أدى إلى إعطاب دبابة لقوات النظام ومقتل ثلاثة عناصر، كما استهدفت الفصائل المقاتلة بالصواريخ مواقع قوات النظام في مستودعات خان طومان وقرية الوضيحي بريف حلب الجنوب، ومواقع قوات النظام في مغارة ميرزا على محور أبو جريف في ريف إدلب الشرقي، واستهدفت الفصائل المقاتلة، أيضا، مباني الضباط على محور حلب الجديدة بصاروخ موجه ودمر معدات مراقبة.

وفي سياق ذلك، استهدفت الفصائل الجهادية بصاروخ مضاد للدروع سيارة عسكرية لقوات النظام على محور قرية حلبان بريف إدلب الشرقي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد تم توثيق مقتل 16 عنصراً في قوات النظام جراء قصف واستهدافات من قبل الفصائل ومجموعات جهادية على مواقع لها بريف إدلب.

ضحايا مدنيون

على صعيد آخر، قالت مصادر أهلية ل”لأيام”، أن طائرات روسية استهدفت بالصواريخ، مزرعة تبعد عن مدينة سراقب قرابة 5 كيلومترات، تؤوي نازحين من أرياف إدلب، ما أسفر عن مقتل خمسة، من بينهم ثلاثة أطفال، وإصابة 15 بجروح، كما قضى مدني آخر جراء قصف من قبل قوات النظام على بلدة تلمنس بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وفي محافظة حلب قضى 4 مدنيين، هم طفل جراء القصف الجوي الروسي على الحميرة جنوب حلب، ومواطنتان اثنتان بقصف جوي روسي على مخيم عشوائي بمحيط الأتارب غرب حلب، ومواطنة متأثرة بجراح أصيبت بها جراء قصف لمجموعات جهادية على حي حلب الجديدة.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.