في تصعيد عنيف.. طيران النظام السوري وحليفه الروسي يقصفان أرياف إدلب

10
فريق الأخبار/الأيام السورية

استهدفت غارات جوية تابعة لروسيا وجيش النظام السوري، أمس الإثنين 4تشرين الثاني/نوفمبر، أرياف إدلب الغربية، والجنوبية.
ليقضي على إثرها سبعة مدنيين ويصاب العشرات بجروح.
وقال مدير الدفاع المدني في إدلب إن القصف تركز على جسر الشغور وما حولها من أرياف غرباً، ومدينة كفرنبل وما حولها جنوب إدلب.
وأوضح مصطفى الحاج يوسف أن طائرات النظام السوري الحربية استهدفت الأحياء السكنية في قرية الجفير جنوب مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي.
وأسفر الاستهداف عن مقتل ثلاثة مدنيين بينهم امرأة وإصابة أربعة آخرين بينهم نساء وأطفال بجروح متفاوتة.
وأضاف أن 18 صاروخاً شديد الانفجار بعضها محمل بالقنابل العنقودية استهدفت، عصر الاثنين، الأحياء السكنية في مدينة كفرنبل.
وأوضح أن الصواريخ مصدرها قوات الأسد المتمركزة في ريف إدلب الجنوبي، والتي أدت لاشتعال النيران في منازل المدنيين.

مدنيون من عائلة واحدة

من جهته، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 3 مدنيين من عائلة واحدة بينهم مواطنة الاثنين.
بالإضافة لإصابة 4 آخرين من العائلة ذاتها بينهم 3 سيدات، وذلك جراء ضربات جوية نفذتها طائرات النظام الحربية على قرية الكفير الواقعة بأطراف مدينة جسر الشغور الجنوبية.
بينما ألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على محور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي.

قصف كبانة يتواصل

وفي السياق، قالت مصادر عسكرية إن فصائل المعارضة صدت، منتصف ليلة أمس الاثنين، هجوماً عنيفاً لقوات النظام على محور كبينة في منطقة جبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي.
حيث شنت قوات النظام والميليشيات المحلية المساندة لها هجوماً جديداً، على مواقع قوات المعارضة على محور كبينة شمال اللاذقية.
تزامن مع قصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ لقوات النظام على المحور نفسه، وسط قصف بالبراميل المتفجرة من قبل الطائرات المروحية.
وكانت فصائل المعارضة قتلت خمسة ضباط وعنصراً لقوات النظام على محور الكبينة صباح الأحد، خلال اشتباكات دارت بين الطرفين، أثناء محاولة النظام التقدم على المنطقة.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان الدفاع المدني السوري القدس العربي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.