في انتظار ولادة الحكومة اللبنانية الجديدة غضب فرنسي وتعنت حزب الله

ما الأسباب الحقيقة وراء إعلان كتلة «حزب الله» النيابية رفضها بشكل قاطع أن يسمي أحد عنهم الوزراء الذين يمثلونهم في الحكومة، أو يضع أحد حظراً على المكون الذي يمثلهم في استلام حقيبة وزارة المالية حصراً؟

قسم الأخبار

نقل مصدر مقرب من رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب، الجمعة 18 أيلول/ سبتمبر 2020، قوله إنه “لا يريد أن يحيد عن مهمة تشكيل حكومة تكنوقراط أو حكومة اختصاصيين”، وذلك بينما لا تزال جهود تشكيل الحكومة الجديدة مُتعثرة. في الوقت الذي تضغط فيه فرنسا على السياسيين اللبنانيين لتشكيل حكومة جديدة والشروع في تنفيذ إصلاحات لإخراج البلاد من أزمة مالية واقتصادية طاحنة.

وكانت باريس قد أمهلت السياسيين اللبنانيين حتى 15 سبتمبر لتشكيل حكومة جديدة.

اتصال ماكرون ـ عون

في السياق؛ أجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اتصالا هاتفيا بالرئيس اللبناني ميشال عون، الجمعة 18 أيلول/ سبتمبر 2020، تحدث فيه عن ضرورة المضي في جهود تشكيل حكومة، في محاولة لمنح مبادرة باريس لإخراج لبنان من أزمته الحالية زخما جديدا.

وتمارس فرنسا ضغوطاً منذ انفجار المرفأ المروّع في 4 أغسطس الماضي على القوى السياسية لتشكيل حكومة تنكب على إجراء إصلاحات عاجلة مقابل حصولها على دعم دولي لانتشال البلاد من أسوأ أزمة تمر بها منذ الحرب الأهلية التي دارت بين 1975 و1990.

وأعربت الرئاسة الفرنسية الأربعاء الفائت عن أسفها “لعدم احترام التعهدات التي قطعوها” خلال زيارة ماكرون، لتشكيل الحكومة “خلال 15 يوماً”.

إلا أن قصر الإليزيه، قال “لم يفت الأوان بعد: على الجميع تحمل مسؤولياتهم من أجل مصلحة لبنان فقط والسماح” لأديب “بتشكيل حكومة بمستوى خطورة الوضع”.

الرئيسان ماكرون وعون (النهار)

لقاء عون ـ أديب

أعلن مصطفى أديب، المكلف بتشكيل الحكومة في لبنان، تريثه في تشكيل فريقه الحكومي بعد لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون. وقال أديب من بعبدا: “لقدت استعرضت مع الرئيس عون الصعوبات التي تعترضنا لتشكيل الحكومة واتفقنا على التريث قليلاً لإعطاء مزيد من الوقت للمشاورات”.

وأوضح أديب، بعد زيارته القصر الرئاسي، أنه استعرض مع عون “الصعوبات التي تعترضنا لتشكيل الحكومة الجديدة”، مضيفاً “أعي تماماً أنه ليس لدينا ترف الوقت”.
وأوضح “أعوّل على تعاون الجميع من أجل تشكيل حكومة تكون صلاحياتها إنفاذ ما اتفِق عليه مع الرئيس ماكرون”، لافتاً إلى اتفاقه مع عون “على التريث قليلاً لإعطاء مزيد من الوقت للمشاورات الجارية”.

في الوقت الذي أعرب فيه عون عن أمله، في أن يستمر أديب بـ “الاتصالات اللازمة في أسرع وقت ممكن لأن الظروف الراهنة تستوجب عملاً إنقاذياً سريعاً، لا سيما وأنه انقضى 16 يوماً على التكليف والبلاد تنتظر التفاهم على تشكيل حكومة جديدة”، وأكد عون التمسك بالمبادرة الفرنسية بكل حيثياتها والتي كانت قد حظيت بتوافق القيادات السياسية.

تصريحات مصطفى أديب

وكان رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب، قد أكد يوم الخميس الفائت، أنه سيمنح المزيد من الوقت لمحادثات تشكيل الحكومة. بعد أن اقترح تداول السيطرة على الوزارات التي ظلت في يد ذات الطوائف لسنوات طويلة.

وتقول مصادر سياسية إن أديب يعمل على اقتراحات لتغيير السيطرة على وزارات أسند الكثير منها لنفس الفصائل على مدى سنوات. وذكر المصدر أن أديب قال إنه إذا لم يتسن تشكيل حكومة اختصاصيين لتنفيذ إصلاحات فإنه سيتعين اتباع نهج مُختلف.

لكنه أضاف أن “هذا لا يتوافق مع المهمة التي كلّفت من أجلها”.

عقدة الوزراء الشيعة وحقيبة المال

تقول مصادر سياسية إن أديب يعمل على اقتراحات لتغيير السيطرة على وزارات أسند الكثير منها لنفس الفصائل على مدى سنوات.

وهذا الموضع شكل نقطة خلاف بين القوى السياسية اللبنانية، أوصلت عملية تشكيل الحكومة إلى طريق مسدود بسبب خلافات الطوائف حول تولي الحقائب الوزارية الرئيسة.

وخاصة بعد إصرار الثنائي الشيعي، “حزب الله” و”حركة أمل”، على تسمية وزراء بالحكومة، على أن يكون وزير المالية منهم حصراً.

وأعلنت كتلة «حزب الله» النيابية رفضها بشكل قاطع أن يسمي أحد عنهم الوزراء الذين يمثلونهم في الحكومة، أو يضع أحد حظراً على المكون الذي يمثلهم في استلام أي حقيبة أو حقيبة وزارة المالية حصراً.

فيما يعارض أديب هذا التوجه، ويصر على تشكيل حكومة بمهمة محددة، بناء على ما التزمت القوى السياسية به أمام الرئيس الفرنسي ماكرون. وذلك بتشكيل “حكومة بمهمة محددة” مؤلفة “من مجموعة مستقلة” وتحظى بدعم كافة الأطراف السياسية في مهلة أقصاها أسبوعين.

وليد جنبلاط (العربية نت)

مواقف جعجع وجنبلاط

قال السياسي اللبناني المسيحي المعارض سمير جعجع أمس إن مطالبة جماعة حزب الله وحركة أمل باختيار وزير المالية في الحكومة الجديدة يضرب المبادرة الفرنسية لإخراج لبنان من أزمته “في الصميم”.

فيما صرّح الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط، بأن “المبادرة الفرنسية.. آخر فرصة لإنقاذ لبنان ومنع زواله”، وكتب جنبلاط على “تويتر”: “يبدو أن البعض لم يفهم أو لا يريد أن يفهم أن المبادرة الفرنسية، هي آخر فرصة لإنقاذ لبنان ومنع زواله كما قال وزير خارجيتها بكل وضوح”.

سمير جعجع (جريدة الأخبار)
مصدر رويترز الوكالة الوطنية للإعلام
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.