في اليوم الدولي لنيلسون مانديلا.. الأمم المتحدة تعلن دعمها للحرية، والاحترام، والشرف

يوم يكرم فيه العالم، إرث، وقيم نيلسون مانديلا، وهذا اليوم يركز على عمل القائد الذي استمر لمدة 67 عامًا، وهذا اليوم هو كذلك دعوة دولية للعمل مع فكرة أن كل فرد يمتلك القدرة على تغيير العالم، وإحداث تأثير.

الأيام السورية - كفاح زعتري

اليوم الدولي لنيلسون مانديلا، والذي يُعرف كذلك بيوم مانديلا؛ عبارة عن يوم دولي سنوي على شرف نيلسون مانديلا، ويتم الاحتفال به في تاريخ 18 تموز/ يوليو من كل عام، وهو اليوم الذي يصادف عيد ميلاد نيلسون مانديلا.

تم الإعلان عن هذا اليوم بشكل رسمي من قبل الأمم المتحدة في شهر تشرين الثاني من العام 2009، وتم عقد أول يوم لنيلسون مانديلا للأمم المتحدة في 18 تموز/ يوليو 2010، وعلى الرغم من ذلك، بدأت دول أخرى بالاحتفال به في 18 تموز/ يوليو 2009.

وهو يوم يكرم فيه العالم، إرث، وقيم نيلسون مانديلا، وهذا اليوم يركز على عمل القائد الذي استمر لمدة 67 عامًا، وهذا اليوم هو كذلك دعوة دولية للعمل مع فكرة أن كل فرد يمتلك القدرة على تغيير العالم، وإحداث تأثير.

 

تاريخ يوم نيلسون مانديلا

أعلنت الامم المتحدة يوم 18 تموز/ يوليو “اليوم الدولي لنيلسون مانديلا” اعترافا بما قدمه رئيس جنوب افريقيا السابق من اسهامات في السلام والحرية، وفقا لما ذكرت المتحدثة باسم الامم المتحدة يوم الاربعاء / 11 تشرين الثاني/ نوفمبر 2009.

وقالت جين- فيكتور نكولو، المتحدثة باسم رئيس الجمعية العامة، إن “الجمعية العامة التي تضم 192 عضوا تبنت القرار الثلاثاء لتخليد ذكرى التزام مانديلا الطويل بتعزيز حل الصراعات، والعلاقات العنصرية، وحقوق الانسان، والمصالحة، والمساواة بين الجنسين”.
وأضافت نكولو؛ أنه سيتم الاحتفال بهذا اليوم سنويا في 18 تموز/ يوليو، يوم ميلاد ملانديلا، ابتداء من عام 2010، عندما يبلغ الحاصل على جائزة نوبل للسلام والزعيم السابق المناهض لسياسة الفصل العنصري 92 عاما.

واعتبرت نكولو بتبني هذا القرار، “تعرب الامم المتحدة عن دعمها للحرية، والاحترام، والشرف، وتقديرها لرجل عظيم عانى من أجل مصلحة الشعوب في كل مكان”.

كون القرار يعترف “بدور مانديلا الرائد ودعمه للكفاح الأفريقي من أجل التحرير، ووحدة أفريقيا.” كما يعترف “بإسهاماته البارزة في إنشاء جنوب أفريقيا ديمقراطية غير عرقية ولا تفرق بين الجنسين، وفي الديمقراطية الدولية، وكذا في ترويج ثقافة السلام في مختلف أنحاء العالم.”

بطاقة بريدية أصدرتها الأمم المتحدة بمناسبة يوم نلسون مانديلا المصدر الأمم المتحدة
أهمية اليوم الدولي لنيلسون مانديلا

تظهر أهمية هذا اليوم من خلال النقاط التالية:

1/ الاحتفال بإنجازات مانديلا، فهو رجل محب للخير، وقائد مميز، وعاش حياة مميزة، وكانت شجاعته لا مثيل لها بالرغم من كل الصعاب التي واجهته، وقضى 27 عامًا في السجن، وارتقى حتى يصبح أول رئيس أسود لدولة جنوب إفريقيا، وتخلص من التمييز العنصري في هذه الدولة، وقد حصل على جائزة نوبل للسلام.

2/ تسليط الضوء على المساعدات التي قدمها للآخرين؛ إذ ركزت مؤسسة نيلسون مانديلا، التي تم إنشاؤها في العام 1999 التي اهتمت بالتنمية، والحياة الريفية، وبناء المدارس أثناء الهجوم المطول، والمستمر الذي تم شنه على فيروس الإيدز.

3/ تسليط الضوء من قبل العديد من النشطاء على احتياجات الدولة المكافحة، وذلك من أجل توفير مستقبل مشرق أكثر، حيث لم يتوقف عن القتال للدفاع عن جنوب إفريقيا؛ التي تعاني من ارتفاع معدل الفقر، ​​مما تسبب بظهور مشاكل؛ منها سوء التغذية، وضعف التعليم، وانتشار البطالة.

بوستر اليوم الدولي لنيلسون مانديلا المصدر فيسبوك
جائزة الأمم المتحدة لنيلسون روليهلالا مانديلا

جائزة الأمم المتحدة لنيلسون روليهلالا مانديلا، جائزة ذات طابع فخري، تمنح كل خمس سنوات لإنجازات شخصين (أحدهما أنثى والآخر ذكر) ممن وقفوا أنفسهم لخدمة الإنسانية، وإسهاماتهما البارزة. ولا ينبغي أن يكون الفائزان من نفس المنطقة الجغرافية.

أنشأت الجائزة بموجب قرار الجمعية العامة 275/68  المؤرخ في 6 حزيران/يونيو 2014، واعتمد النظام الأساسي بموجب قرار الجمعية العامة 269/69  المؤرخ في 2 نيسان/أبريل 2015.

تمثل الجائزة الممنوحة اعترافا بروح التواضع التي اتسم بها نيلسون مانديلا، في لوحة يُحفر عليها تنويه ملائم وعبارة مقتبسة ذات صلة. وتحدد لجنة جائزة الأمم المتحدة لنيلسون مانديلا العبارة المقتبسة، وذلك بالتشاور مع الأمين العام.

الهدف من الجائزة، التنويه بالإنجازات التي حققها أولئك الذين وقفوا أنفسهم لخدمة الإنسانية، بالترويج لمقاصد الأمم المتحدة ومبادئها، مع الإعراب عن الإجلال في الوقت نفسه لحياة نيلسون مانديلا الاستثنائية وتراثه الرائع القائمة على المصالحة والانتقال السياسي والتحول الاجتماعي.

وتُمنح الجائزة اعترافا بخدمة الشخصين المتفانية للبشرية، ترويجا للمصالحة والوئام الاجتماعي، وفي التنمية المجتمعية، استرشادا بمقاصد الأمم المتحدة ومبادئها.

واحدة من ميزات الجائزة هي قبول ترشيحات طائفة واسعة ومتنوعة من المصادر، بما في ذلك الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والدول المراقبة فيها، والكيانات والمنظمات الدولية التي تلقت دعوة بالمشاركة كمراقبين في دورات الجمعية العامة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي أو المشاركة في عملهما، ومؤسسات التعليم العالي فضلا عن مراكز البحوث المستقلة، والمنظمات غير الحكومية الحاصلة على مراكز استشارية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي، كما تقبل الترشيحات المقدمة من الفائزين بالجائزة مسبقا.

مصدر الأمم المتحدة اليونيسيف المعرفة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.