في السودان.. استقالة رئيس جهاز الأمن والمخابرات الوطني صلاح قوش

36
قسم الأخبار/الأيام السورية

تستمر الاستقالات والتغييرات في المجلس العسكري الانتقالي بالسودان، بعد إسقاط الرئيس المخلوع عمر البشير.
أعلن اليوم السبت 13 نيسان/ إبريل استقالة رئيس جهاز الأمن والمخابرات الوطني صلاح عبد الله محمد صالح المعروف باسم صلاح قوش من منصبه.
ونقلت فرانس 24 أن المجلس العسكري الانتقالي في السودان قد أصدر بياناً قال فيه بأنه قبل الاستقالة التي تقدم بها رئيس جهاز الأمن والمخابرات.
وجاء في البيان “صادق الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن رئيس المجلس العسكري الانتقالي على الاستقالة التي تقدم بها الفريق أول مهندس صلاح عبدالله محمد صالح من منصبه كرئيس لجهاز الأمن والمخابرات الوطني”.
والمعروف أن قوش أشرف على حملة قمع واسعة قادها جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني ضد المتظاهرين الذين يشاركون في تظاهرات حاشدة انطلقت قبل أربعة أشهر وأدت إلى الإطاحة بالرئيس عمر البشير الخميس. وتم اعتقال آلاف المتظاهرين وناشطي المعارضة وصحافيين بموجب هذه الحملة.
وسبقت استقال قوش استقالة رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول عوض بن عوف الذي تنازل عن منصبه مساء الجمعة واختار الفريق أول عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن خلفا له، في خطوة لاقت ترحيبا كبيرا من جانب المتظاهرين في شوارع الخرطوم وعمت على إثرها الاحتفالات.
وكان وزير الدفاع السوداني الفريق أول عوض بن عوف أعلن في 11 نيسان/أبريل، في اليوم السادس لاعتصام المتظاهرين أمام مقر قيادة القوات المسلحة في الخرطوم، “اقتلاع” نظام البشير واحتجاز الرئيس “في مكان آمن”. كما أعلن “تشكيل مجلس عسكري انتقالي يتولى إدارة حكم البلاد لفترة انتقالية مدتها عامان”.
وفي السياق، أوضح مراسل “سكاي نيوز عربية” أن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن سيلتقي قادة من أحزاب الأمة القومي والشيوعي والمؤتمر السوداني والناصري والبعث، مضيفا أن هذه المباحثات تهدف إلى بحث “مسألة تشكيل الحكومة المقبلة”.
ويأتي ذلك في وقت أعلن فيه تجمع المهنيين السودانيين، أن الاعتصام أمام مقر قوات الجيش في العاصمة الخرطوم، لن ينفض إلا برحيل كل وجوه النظام الحالي، وتسليم السلطة إلى حكومة مدنية.

مصدر فرانس 24 وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.