فنانون سوريون تبنّوا الثورة السورية… تعرّف على بعضهم

الأيام السورية؛ داريا الحسين - إسطنبول

الفن رسالة سامية، ولا يمكن بأي شكلٍ من الأشكال فصل الفن عن المواقف الإنسانية إلّا في حال كان الفن ” باب رزق”.. في سورية بعض الفنانين انسجموا مع إنسانيتهم فكانت فدوى سليمان وكان مكسيم خليل وعبد الحكيم قطيفان وآخرون تعرّف على أبرز الفنانين السوريين الذين تبنّوا الثورة.

عبد الحكيم قطيفان:

ممثل سوري قدير تولد درعا عام 1958م، درس في المعهد العالي للغات، عرف بمواقفه المؤيدة للثورة السورية وأعماله الفنية التي تظهر انتهاكات نظام الأسد.

تعرض قطيفان في زمن الأسد الأب للاعتقال عام 1983 لمدة 9 سنوات وتم الافراج عنه عام 1991م.

 

فدوى سليمان:

ممثلة ومؤدية أصوات سورية، تولد 17مايو/أيار 1970م، انضمت إلى صف المعارضة السورية ضد نظام بشار الأسد منذ بداية انطلاق الثورة السورية، معترضة على “الإذلال الثقافي والإقصاء الإنساني والفكري” الذي تعيشه سوريا، توفيت في باريس بتاريخ 17 أغسطس/آب 2017.

 

 

ماهر صليبي:

فنان ومخرج سوري، تولد 12 فبراير/شباط 1961م، تخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق عام 1986، عمل كأستاذ في المعهد العالي للفنون المسرحية لمدة عشر سنوات، أعلن تأييده للثورة السورية منذ انطلاقها.

 

 

يارا صبري:

ممثلة سورية، تولد 24ديسمبر/كانون الأول1967م، درست بالمعهد العربي للموسيقى للعزف على آلة البيانو. عملت في الإذاعة والتلفزيون والمسرح والسينما. بدأت مسيرتها الفنية في عام 1989.

رفضت الفنانة يارا صبري في اللحظات الأولى للحراك الشعبي ممارسات النظام السوري، وأعلنت انضمامها للثورة السورية.

 

مكسيم خليل:

تولد 7نوفمبر/تشرين 1978م، يعتبر أحد أبرز الفنانين السوريين المعارضين لبشار الأسد، شكل مع زوجته الفنانة سوسن أرشيد(تولد 11يوليو/تموز1979م) صوتًا معارضًا قويًّا، وغادر خليل سوريا بسبب تعرضه لمضايقات من النظام السوري والموالين له، ولاحقته هذه المضايقات حتى بعد خروجه إذ تم وضع اسمه وزوجته على قوائم المطلوبين لمخابرات مليشيا الأسد.

 

مي سكاف:

ممثلة سورية، ولدت في 13 ابريل/نيسان 1969 بدمشق، درست بجامعة دمشق (قسم الأدب الفرنسي) وقد شاركت في تقديم العديد من الأعمال المسرحية.

منذ البداية جاهرت بمناصرتها للثورة السورية، واتخذت موقفًا داعمًا لها دون تردد، اعتقلت عدة مرات، وتعرضت كما قالت لـ”الإهانة والتحرش الجنسي داخل المعتقل على يد عناصر الأمن السوري”، وتركت سوريا أواخر عام 2013بمساعدة فصائل مقاتلة.

فارس الحلو:

ممثل سوري، تولد 15أغسطس/أب1961م، درس التمثيل في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق وتخرج منه عام 1984 وقدّم العشرات من الأدوار التي عاشت وبقيت حتى اليوم في أذهان الناس.

يعتبر فارس الحلو من الوجوه المعروفة بمشاركتها في الثورة السورية، شارك الحلو في حراكها الشعبي الأول، خرج في المظاهرات وهتف يسقط الأسد، وجلس في بيوت عزاء الشهداء في درعا مسقط رأسه، لذلك سرعان ما لاحقه النظام السوري وتوعده، فقرر الخروج من سوريا برفقة زوجته الفنانة سلافة عويشق وابنتيه.

جهاد عبدو:

ممثل سوري، تولد 21أكتوبر/ تشرين الأول 1962، حاصل على دبلوم في الهندسة المدنية من جامعة كلوج نابوكا رومانيا 1986 ودبلوم في التمثيل المسرحي من معهد الفنون دمشق 1991.

غادر سوريا بعد أن لاحقه النظام السوري بسبب موقفه المعارض، فقد انتقد مع اندلاع الثورة العنف الممنهج من قوات النظام وقمع الأجهزة الأمنية للمتظاهرين، وقد اسْتُبعِد إثر ذلك من شركات الإنتاج عقوبة له.

عامر سبيعي:

ممثل سوري، تولد 1958، عرف بأعماله الفنية المتنوعة، اتخذ موقفًا سياسيًا معارضًا لموقف أبيه الفنان رفيق السبيعي وشقيقه الفنان سيف الدين السبيعي، وترك سوريا واستقر في مصر منذ 2013 حتى توفي في أحد المشافي المصرية بتاريخ 19 أكتوبر/تشرين الأول 2015.

 

 

سمر كوكش:

ممثلة سورية، تولد 26أغسطس/أب 1972، تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية في سوريا عام 1995 شاركت بالعديد من الأعمال في المسرح والإذاعة والتلفزيون كما عملت في الدبلجة.

بتاريخ 17 ديسمبر/كانون الأول 2014، أصدرت “محكمة الإرهاب” في دمشق، حكمًا بالسجن خمس سنوات على الفنانة سمر كوكش بتهمة “تمويل الإرهاب”، بعد أن تم إيداعها في “الفرع 215” التابع للأمن العسكري، وتم الافراج عنها بتاريخ 28 فبراير/شباط 2017.

ليلى عوض:

ممثلة ومخرجة سورية مواليد 25 أكتوبر/تشرين الاول 1969، شاركت في العديد من الأعمال المسرحيّة والتلفزيونية والسينمائية، بالإضافة لمشاركتها في أعمال إذاعية وأخرى مدبلجة.

انضمت عوض للثورة السورية واعتقلت ما يقارب العام والنصف في سجن عدرا المركزي بدمشق، وكانت قبيل اعتقالها خرجت من سورية لكن تم استدراجها للعودة ، ليتم اعتقالها على الحدود السورية اللبنانية.


مازن الناطور:

ممثل سوري من مواليد محافظة درعا 6فبراير/شباط 1966م،  وهو خريج «المعهد العالي للفنون المسرحية»، بدأ حياته الفنية في الأداء الصوتي للرسوم المتحركة، ومن ثم اتجه للأعمال الفنية الدرامية.

انضم للثورة السورية منذ انطلاق المظاهرات في مدينة درعا.

 

واحة الراهب:

فنانة سورية، من مواليد القاهرة 27 إبريل/نيسان1964، درست الفنون الجميلة في دمشق، ثم سافرت إلى باريس لتدرس الإخراج السينمائي، وبعد عودتها إلى سوريا، عملت في التمثيل والإخراج وكانت من نجمات الشاشة الصغيرة في الثمانينيات والتسعينيات.

غادرت سوريا بعد أن أعلنت انضمامها للثورة، بسبب ما تعرضت له من مضايقات أمنية.

 

همام حوت:

فنان مسرحي من مدينة حلب، عُرف بمسرحياته الهذلية والناقدة مثل ليلة سقوط بغداد، فضائيات 2000، طالب الموت ياعرب، عفواً أميركا.

انضم للثورة السورية منذ بدايتها واعلن معارضته للنظام الأسدي.

 

أصالة نصري:

مغنية سورية، تولد 15 مايو/أيار1969، بدأت الغناء وعمرها سبع سنوات وذلك من خلال تقديم أغاني والدها مصطفى نصري، تعتبر من أشهر فنانات الوطن العربي ولها شهرة واسعة.

اشتهرت منذ بداية الاحتجاجات في سوريا بمواقفها المعارضة لنظام بشار الأسد وغادرت البلاد على إثرها.

 

سميح شقير:

فنان سوري من مدينة السويداء، ينتمي لطائفة الموحدين الدروز، عرف بأغانيه الوطنية الثورية.

غنى للثورة السورية منذ انطلاقها، من أبرز ما قدمه: أغنية ياحيف.

 

 

نبيل المالح:

كاتب ومخرج ومنتج سوري، ولد في العاصمة دمشق في عام 1938، ودرس السينما في تشيكوسلوفاكيا حتى حاز على درجة الماجستير في اﻹخراج من جامعة السينما في مدينة براغ، وبعد عودته إلى سوريا عمل في المؤسسة العامة للسينما. على مدار حياته تنوعت إنجازاته السينمائية بين الأفلام القصيرة والطويلة، عُرف على مر تاريخه الطويل، كمخرج أفلام روائية هامة، وكان من بين قلة من المخرجين، صنعوا هوية ما عرف بالسينما السورية.

كان للمالح موقفه الواضح مما يجري في سوريا منذ اندلاع الثورة السورية، فوقف علانية ضد النظام الذي عمد إلى قمع الثورة بعنف غير مسبوق، وعبر المالح عن ذلك في العديد من اللقاءات التلفزيونية بعمق.

توفي في 28 فبراير/شباط 2016.

محمد ملص:

ولد الروائي والمخرج محمد ملص في القنيطرة بالجولان عام 1945، وقد التحق بعد دراسته الثانوية بمعهد السينما في موسكو وتخرج منه في سنة 1974. وقد بدأ حياته الفنية منذ أيام دراسته، حيث أخرج الفيلم القصير “حلم مدينة صغيرة” عام 1972، إلى جانب تأليفه لبعض الروايات، وقد حصل محمد ملص على عدة جوائز عالمية وعربية.

أيد الثورة السورية منذ انطلاقتها واعلن معارضته لنظام الأسد.

مأمون البني:

مخرج سوري من دمشق، حاصل على دبلوم في السينماتوغرافيا من معهد لومين في باريس والماجستير في الإخراج السينمائي من فرنسا، أعلن معارضته لممارسات الأسد منذ عام 2012.

 

 

جلال الطويل:

ممثل ومخرج سوري، تولد 31يوليو/ 1981، وأستاذ مادة الصوت في المعهد العالي للفنون المسرحية – مدرس مادة التمثيل في معهد تياترو – حاز على جائزة أفضل ممثل في فيلادلفيا عام 2005 في مسرحية النفق – حائز على درع مهرجان جسر كلطا تركيا 2002 – حائز على جائزة أفضل ممثل في مهرجان مسقط 2008.

انضم للثورة السورية منذ انطلاقها وشارك في التظاهرات السلمية.

زكي كورديللو:

ممثل ومخرج مسرحي، تولد 15مارس/أذار 1950، تخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1984. وبعد التخرج من المعهد العالي عمل كورديلو في المسرح القومي لمدة أربع سنوات وقدم 20 عملاً في المسرح، الأمر الذي أدى به الانتقال إلى مهنة الإخراج في المسرح، كما لعب العديد من الأدوار في المسلسلات التلفزيونية والأفلام السينمائية، بالإضافة إلى شغله منصب مدير مسرح الحمراء في دمشق سابقاً.

انضم للمظاهرات السلمية في الثورة السورية منذ بدايتها واعتُقل في دمشق 8 تشرين الثاني/ نوفمبر2012، برفقة ابنه “مهيار” بعد مداهمة لمنزله في منطقة “دمّر”، واقتياده الى جهة مجهولة، ولم يعرف حتى الآن مكانه.

مصدر ويكيبيديا موقع نجوم العرب
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.