فريق منسقو الاستجابة…١٢ حريق وتسمم في مخيمات الشمال السوري

ناشد مدير الفريق “محمد الحلاج” عبر الوكالات الإعلامية المنظمات الإنسانية لمساعدة النازحين في المخيمات؛ بسبب ارتفاع درجات الحرارة الكبير وعدم قدرة النازحين على تحمل تكاليف إضافية ضمن تلك المخيمات.

الأيام السورية؛ علياء الأمل

أعلن فريق “منسقو استجابة سوريا” عن حدوث ١٢ حالة تسمم وحريق في مخيمات الشمال السوري خلال أقل من ثلاثة أسابيع الأخيرة.

وناشد مدير الفريق “محمد الحلاج” عبر الوكالات الإعلامية المنظمات الإنسانية لمساعدة النازحين في المخيمات؛ بسبب ارتفاع درجات الحرارة الكبير وعدم قدرة النازحين على تحمل تكاليف إضافية ضمن تلك المخيمات.

مضيفاً؛ “أنه في الأسبوع الأخير كثرت حالات التسمم والحرائق في مخيمات المهجرين، وقمنا بإصدار بيان مناشدة للمنظمات بتدارك الموقف قبل وقوع الكارثة”.

يذكر أن المخيمات في كل من إدلب وريف حلب شهدت أكثر من١٢ حالة تسمم وحريق، وسط اكتظاظ سكاني كبير ضمن تلك المخيمات.

حريق في مخيم الصداقة

احترقت ٢٥ خيمة أمس السبت ١٦مايو/أيار في مخيم “الصداقة” المتواجد في مخيم دير حسان بريف إدلب الشمالي، وقالت مراسلتنا؛ إن الحريق نشب في خيمة ببداية الأمر إثر قيام سيدة الخيمة بإعداد طعام الإفطار لأسرتها؛ ليمتد الحريق إلى الخيام الأخرى، فتحترق ٢٥ خيمة بشكل كامل، وتضررت عشر خيام أخرى امتدت إليها ألسنة اللهب.

وأفادت مراسلتنا؛ إن الخسائر اقتصرت على المادية فقط دون تسجيل أي إصابات بشرية، وقد سارع فريق الدفاع المدني السوري في إدلب لإخماد الحريق ومساعدة الناس المتواجدين هناك، لكن وعورة الطريق الواصل إلى دير حسان كان سببا من أسباب سرعة انتشار الحريق.

وأضافت؛ مدينة إدلب بالكامل تشهد ارتفاعا لدرجات الحرارة بشكل ملحوظ ولدرجة لا تحتمل، وأن ذلك كان سبب السرعة بانتشار الحريق وامتداده للخيم الأخرى، ناهيك عن قرب الخيم من بعضها وتلاصقها.

معاناة دائمة

يعاني السوريون النازحون إلى المخيمات الحدودية الممتدة من ريف حلب إلى قاح وأطمة والدانا وسرمدا، كما في سلقين وحارم ظروفا معيشية قاسية مع ارتفاع درجات الحرارة صيفا، وما يرافقها من انتشار للحشرات وخاصة البعوض في ظل غياب للخدمات ولأدنى مقومات الحياة؛ ما ينذر بانتشار الأوبئة والخوف على صحة الآلاف من النازحين والمهجرين قسريا من ديارهم، الأمر الذي يسترعي تدخل المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي للحيلولة دون ازدياد معاناتهم حسب قول مراسلتنا.

مصدر فريق منسقو استجابة سوريا الدفاع المدني
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.