فريق خبراء منظمة الصحة العالمية يبدأ تحقيقاته في منشأ فيروس كورونا في الصين

تحرص منظمة الصحة العالمية على عدم استباق الأمور، معتبرة أن “جميع الفرضيات مطروحة على الطاولة، من الواضح أنه من السابق لأوانه الخروج بنتيجة بشأن منشأ هذا الفيروس، سواء في الصين أو خارج الصين”.

قسم الأخبار

بدأ فريق خبراء منظمة الصحة العالمية، الخميس 28 كانون الثاني/ يناير 2021، تحقيقاتهم في منشأ فيروس كورونا المستجد في مدينة ووهان الصينية. بعد أكثر من عام على تفشي الوباء في هذه المدينة الواقعة وسط الصين.

فريق الخبراء بدأ عمله

كان فريق الخبراء قد وصل إلى الصين قبل أسبوعين من هذا الموعد، لكنهم التزموا تماشياً مع الإجراءات الوقائية الصينية، بحجر صحي استمر لمدة أسبوعين، في فندق في العاصمة الصينية.

لكن فريق الخبراء، وعددهم عشرة، بدأ عمله، وشوهد الأعضاء خارج الفندق، يستقلون حافلة نقلتهم إلى وجهة لم يعلن عنها.

وفي الوقت الحالي، تحرص منظمة الصحة العالمية على عدم استباق الأمور، وقال مايكل راين المدير المسؤول عن المسائل الطارئة في المنظمة الأسبوع الماضي في جنيف إن “جميع الفرضيات مطروحة على الطاولة، من الواضح أنه من السابق لأوانه الخروج بنتيجة بشأن منشأ هذا الفيروس، سواء في الصين أو خارج الصين”.

فرضية انتقال العدوى عن طريق الأغذية

وقال خبراء حكوميون صينيون في البدء إن الوباء ظهر في سوق في ووهان تباع فيه الحيوانات البرية حية. ومن ثم يُعتقد أن الفيروس انتقل من الخفافيش إلى أنواع حيوانية أخرى قبل أن ينتقل إلى البشر. واستبعدت منظمة الصحة العالمية فرضية انتقال العدوى عن طريق الأغذية.

فرضية أن الوباء أميركي المنشأ

يقتنع العديد من الصينيين بأن منشأ الوباء أميركي، وكان متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية دون تقديم دليل، قال في العام الماضي، إن الفيروس قد يكون أدخل إلى ووهان في نهاية عام 2019 من قبل جنود أميركيين جاؤوا للمشاركة في مسابقة رياضية.

فرضية التصنيع التجريبي في مختبر ووهان للحميات

خارج الصين، تم أيضًا تداول فرضيات مختلفة بما في ذلك نظرية انتقال الفيروس بقصد أو بغير قصد من مختبر ووهان للحميات حيث تم تجريبيًا تصنيع فيروسات كورونا.

نفى كل من المختبر والحكومة الصينية بشدة هذه الفرضية التي طرحها بشكل خاص الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

نجاح الصين في وقف العدوى

وبينما تمكنت الصين من وقف العدوى على أراضيها، انتشر الفيروس في جميع أنحاء العالم مخلفًا 2,1 مليون وفاة.

وتُظهر الحصيلة الصينية الرسمية وفاة 4636 شخصا غالبيتهم العظمى في ووهان (حوالي 3900) التي فرض عليها الحجر الصحي لمدة 76 يوما اعتبارا من 23 يناير 2020.

أوروبا بحاجة لتشديد الإجراءات

وفي سياق متصل؛ اعتبرت الإدارة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية الخميس أنه “من المبكر جدا تخفيف” التدابير الصحية في أوروبا رغم تراجع عدد الإصابات في عدد كبير من الدول.

وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا هانس كلوغه في مؤتمر صحافي إن “30 دولة (من أصل 53 في المنطقة) شهدت تراجعاً كبيراً لمعدل الإصابة التراكمي على مدى 14 يومًا (…) رغم أن معدلات العدوى في كافة أنحاء أوروبا لا تزال مرتفعة”.

وأضاف أن “هذا الأمر له تداعيات على أنظمة الصحة ويضع خدمات الرعاية أمام اختبار صعب، وبالتالي من المبكر جداً تخفيف” التدابير الصحية.

مصدر منظمة الصحة العالمية (د.ب.أ) (أ.ف.ب)
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.