فراس طلاس يكشف حجم الثروة الحقيقية لعائلة الأسد ومخلوف

هذه الثروة الكبيرة لا تُستخدم لا هي ولا عائداتها لدعم الاقتصاد السوري المنهار أو لدعم استيراد المحروقات والقمح بل بالعكس تصر هذه العائلة على إعادة ربط ما فلت منها أثناء حربها على السوريين لتتابع النهب.

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

كشف فراس طلاس نجل وزير الدفاع السابق في نظام الأسد، مصطفى طلاس، عن قيمة حجم الثروة الحقيقية عائلة الأسد ومخلوف وأماكن تواجدها.

ثروة العائلة بين الـ١٤ إلى ١٨ مليار دولار

قال طلاس في منشور على صفحته الشخصية في فيسبوك: “تملك عائلة الأسد ومخلوف ثروة تقدر بين الـ١٤ إلى ١٨ مليار دولار، وهذه الثروة موجودة في عدة دول عبر شركات وشراكات معقدة (تم معرفة أغلبها)”.

وأضاف “هذا يشكل حوالي الـ 75% من حجم الفساد الكبير في سوريا (الـ 25% الباقية للضباط والمسؤولين بنسب متفاوتة)”.

وتابع طلاس: “لا أتحدث هنا عن الفساد الصغير (جمركجي – ضابط صغير – موظف اتصالات- موظف بلدية – أو أكبر أو أصغر) فهذا الفساد بات طبقة وطبع اجتماعي تفكيكه يحتاج لعقود”.

ونوه طلاس في منشوره إلى أن هذه الثروة الكبيرة لا تُستخدم لا هي ولا عائداتها لدعم الاقتصاد السوري المنهار أو لدعم استيراد المحروقات والقمح بل بالعكس تصر هذه العائلة على إعادة ربط ما فلت منها أثناء حربها على السوريين لتتابع النهب.

وطالب طلاس المؤيدين لنظام الأسد بالتفكير قليلاً في حجم تلك الثروة، مشيراً أنه ضد أي حصار على الشعب السوري، وبين يؤيد المعاقبات الفردية والشخصية لكل مقرب من هذه العائلة / العصابة. على حد وصفه.

الاعلام الروسي يهاجم منظمة الفساد لدى نظام الأسد

وفي السياق، شن الاعلام الروسي الرسمي خلال الأيام الماضية هجوماً وانتقادات واسعة طالت عائلة الأسد، اتهم رأس النظام السوري بشار الأسد بالفساد المستشري بنظامه، نتيجة اختلاس العائلة الحاكمة لأموال الشعب السوري وصرفها على الترف رغم الأزمات.

كما ركزت وسائل الاعلام الروسية ومنها صحيفة “غوسنوفوستي” الروسية بشكل موسع على اللوحة الفنية التي أشتراها بشار الأسد لزوجته أسماء بقيمة لوحة بقيمة 23,1 مليون جنيه إسترليني (ما يعادل 30 مليون دولار) دولار في الوقت الذي تعاني فيه سوريا من انهيار اقتصادي.

وقالت الصحيفة الروسية إن شراء القطعة باهظة الثمن من أحد مزادات لندن في هذا الوقت يعد مؤشراً على فساد كبار المسؤولين السوريين.

بدورها تحدثت صحيفة “براڤدا” الروسية عن عجز بشار الأسد عن ضبط الأوضاع الاقتصادية في سوريا.

وحملت الصحيفة الدائرة الضيقة للعائلة (ماهر الأسد، ورامي وحافظ مخلوف)، مسؤولية عدم ترك فرصة للتطور الطبيعي بعد انتهاء الحـرب، متوقعة أن يفقد بشار الأسد نصف البلاد بسبب أقاربه.
وأكدت الصحيفة أن مخلوف يسيطر على 60% من اقتصاد سوريا، ونوهت إلى أن ماهر الأسد “ليس فقط مجرم اقتصادي وإنما يديه ملوثتان بالدم.

فراس طلاس

ولد فراس طلاس في مدينة الرستن بريف حمص الشمالي عام 1960، وهو نجل وزير الدفاع السوري في عهد حافظ الأسد مصطفى طلاس، وشقيق العميد مناف طلاس، الذي يعتقد بأنه سيلعب دوراً مهماً في مرحلة ما بعد الأسد.

يعتبر فراس من أبرز رجال الأعمال السوريين، إذ كانت له علاقات وحركات تجارية صنفت في المرتبة الثانية بعد نشاطات رامي مخلوف.

أعلن فراس طلاس معارضته لنظام الأسد مبكراً، وأيد الثورة السورية، ووجهت لطلاس العديد من الاتهامات فيما يخص “الثورة المضادة” للثورة السورية.

مصدر منشور فراس طلاس على الفيسبوك موقع اقتصاد صحيفة “براڤدا” الروسية، صحيفة “غوسنوفوستي” الروسية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.