غيض من فيض

 كتب المعارض السوري والسياسي حسام نجار على صفحته الشخصية:

 

الأمريكان يحللون ويفندون كل شيء وهم يعلمون الشاردة والواردة على حد زعمهم لكنهم بالمقابل لا يفصحون عن هذه المعلومات إلا بعد وقوع الحدث وقد لاحظنا هذا كثيراً جداً وفي حوادث قريبة ليست بعيدة عنا كالتي حدثت في فرنسا وبلجيكا وكل بقاع العالم واليوم يتحفنا رئيس لجنة الامن القومي بمجلس النواب الامريكي (مايكل مكول ) أن العقل المدبر لتفجيرات استنبول هو شيشاني ويدعى أحمد تشاتايف وهذا المذكور دخل سوريا عدة مرات وهو العدو رقم واحد في القوقاز وقائد في وزارة الحرب الداعشية.

 

 
السؤال الذي يجد نفسه هنا …كيف عرف الأمريكان أنه هو العقل المدبر للعملية؟ وكذلك انه دخل سورية عدة مرات؟ يعني أنهم كانوا على علم بدخوله ولم يوقفوه أو أنه يتحرك بمعيتهم ثم من أين دخل إلى سورية يعني من تركيا و لا من العراق؟
الأمريكان ما زالوا يعتقدون ان الناس أغبياء يتلقون منها ما تريده هي ونسيت أن العقل أصبح يعمل أكثر ويفكر أكثر ويدرك أكثر.

 

 
نسي الأمريكان أن كل جملة او كلمة يريدون بها شيء ما ويقصدون بها شيء ما ضمن السياسة الاعلامية التي يتبعونها، فمثلا أن العقل المدبر من الشيشان فهم هنا لهم عدة نقاط يلعبون بها إما – داعش – الجماعة الشياشنية التي تعمل ضمن النصرة – جيش الشيشان الذي يحارب الروس – أنه دخل لسورية وخرج عدة مرات فهي تقصد أكثر من نقطة كذلك منها – اتهام تركيا بتسهيل دخوله او أنها على علم بدخوله.. هذا غيض من فيض …… ويبقى الاعلام الأمريكي هو الطاغي على كل شيء .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.