غارات إسرائيلية على أهداف عسكرية لفيلق القدس الإيراني والجيش السوري

هل يعني القصف الجديد الذي تعرضت له عشرات الأهداف العسكرية التابعة لفيلق القدس الإيراني داخل الأراضي السورية، إعلان حرب إسرائيلي ضد الوجود الإيراني في سوريا؟

12
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أعلن الجيش الإسرائيلي صباح الأربعاء 20 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، أن طائراته الحربية شنت غارات على عشرات الأهداف العسكرية التابعة لفيلق القدس الإيراني والجيش السوري داخل الأراضي السورية.

وأوضح أن الغارات استهدفت صواريخ أرض ـ جو، ومقرات قيادة، ومستودعات أسلحة، وقواعد عسكرية.

وقال إن الغارات تأتي ردا على إطلاق الصواريخ من سوريا إلى إسرائيل.

سانا تنقل

فيما نقلت وكالة الأنباء السورية “سانا” أن “وسائط الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري تصدت بعد منتصف ليل أمس لعدوان إسرائيلي كثيف بالصواريخ على محيط مدينة دمشق ودمرت معظم الصواريخ قبل الوصول إلى أهدافها فيما استشهد مدنيان وأصيب آخرون جراء العدوان”.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أنه “في تمام الساعة الواحدة والدقيقة العشرين من فجر اليوم قام الطيران الحربي الإسرائيلي من اتجاهي الجولان المحتل ومرج عيون اللبنانية باستهداف محيط مدينة دمشق بعدد من الصواريخ وعلى الفور تصدت منظومات دفاعنا الجوي للهجوم الكثيف وتمكنت من اعتراض الصواريخ المعادية وتدمير معظمها قبل الوصول إلى أهدافها”.

وأضاف المصدر “أن العمل ما يزال مستمراً لتدقيق الموقف بشكل واضح وتحديد الأضرار والخسائر التي خلفها العدوان”.

ضحايا مدنيين

لاحقا ذكر مراسل سانا أن شظايا أحد صواريخ العدوان الإسرائيلي أصابت منزلاً في بلدة سعسع جنوب غرب دمشق ما أسفر عن تدمير المنزل واستشهاد شخصين وإصابة عدد آخر تم إسعافهم إلى المشافي في القنيطرة ودمشق لتلقي العلاج المناسب.

وذكر مصدر طبي في مشفى قطنا الوطني لمراسل سانا أن رجلاً وامرأة استشهدا فيما أصيب عدد آخر جراء العدوان في بلدة بيت سابر بمنطقة سعسع جنوب غرب دمشق.

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في تعليقين متتاليين نشرهما على حسابه الرسمي في فيسبوك، جاء الأول على صيغة خبر عاجل، ذكر فيه: “أغارت طائرات حربية قبل قليل على عشرات الأهداف العسكرية التابعة لفيلق القدس الإيراني و‫الجيش السوري داخل الأراضي السورية تشمل صواريخ أرض ـ جو ومقرات قيادة ومستودعات أسلحة وقواعد عسكرية وذلك ردًّا على اطلاق الصواريخ أمس من سوريا  نحو ‫إسرائيل”.

فيما ذكر في تعليقه الثاني تفاصيل عن الهجوم، وكتب: شن جيش الدفاع  الليلة الماضية غارات ضد أهداف تابعة لفيلق القدس الإيراني وأخرى تابعة للجيش السوري وذلك ردًّا على الهجوم الذي نفذته قوة إيرانية ضد إسرائيل. لقد تحركنا ضد جهتيْن: العنصر الذي يستضيف الإيرانيين، أي النظام السوري حيث تم ضرب بطاريات صواريخ أرض-جو متقدمة دخلت الخدمة في العقد الأخير ومستودعات أسلحة ومقرات قيادة ومواقع رصد.. والعنصر الذي يتموضع عسكريًّا في سوريا أي ‫ فيلق القدس وميليشياته حيث تم استهداف مقر قيادة وسيطرة كبير في ‫مطار دمشق الدولي بالإضافة إلى معسكر كبير للميليشيات الشيعية وأهداف لوجيستية أخرى” .

وأشارت تقارير إلى أن المقاتلات الإسرائيلية نفذت الغارات على دمشق من داخل الأجواء اللبنانية وشمال إسرائيل.

يأتي هذا الهجوم بعد يوم واحد من إعلان الجيش الإسرائيلي اعتراض صواريخ أطلقت من سوريا باتجاه إسرائيل.

مقاتلات إسرائيلية في سماء دمشق (رويترز)
مصدر رويترز سانا
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.