غارات إسرائيلية جديدة تستهدف قيادات لفيلق القدس الإيراني في سوريا

قال سكان في محافظة حمص إن المضادات الأرضية التابعة لجيش النظام أطلقت عشرات القذائف في سماء محافظة حمص الجنوبي وشوهدت انفجارات في سماء المنطقة.

28
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن وسائط الدفاع الجوي تصدت لعدوان إسرائيلي بالصواريخ شرق حمص وأسقطت عدداً منها،

ونقلت “سانا” عن مصدر عسكري قوله إنه ليل الثلاثاء 31آذار/ مارس “قام الطيران الحربي الإسرائيلي من فوق لبنان بإطلاق مجموعة من الصواريخ باتجاه شرق حمص وعلى الفور تصدّت وسائط دفاعنا الجوي للصواريخ المعادية وأسقطت عدداً منها”.

استهداف اجتماع رفيع المستوى

من جانبها، كشفت مصادر في المعارضة السورية أن القصف الإسرائيلي الذي طال مطار الشعيرات في محافظة حمص وسط سوريا استهدف اجتماعا رفيع المستوى لضباط من جيش النظام السوري والقوات الإيرانية، بينهم قائد فيلق القدس الإيراني.

وأكدت المصادر أن “القصف الذي طال مطار الشعيرات مساء الثلاثاء بطائرات حربية إسرائيلية من الأجواء اللبنانية استهدف طائرات نقل عسكرية إيرانية، واجتماعا لعدد من قادة الحرس الثوري وحزب الله اللبناني، بينهم القائد الجديد لفيلق القدس إسماعيل قآني”، وتأكد مقتل الجنرال في الحرس الثوري أحمد رضا بوردستان”.

وأوضحت المصادر أن “قيادات أمنية عالية المستوى توجهت من العاصمة دمشق بالحوامات إلى المطار”.

مطار الشعيرات مرة أخرى

من جهته، نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرة شحن تنقلت بين مطاري الشعيرات والتيفور قبيل تنفيذ الضربات الإسرائيلية، وأن القصف، ليل أمس، استهدف مطار الشعيرات في حمص ومواقع الميليشيات الإيرانية في ريف حمص بأكثر من ٨ صواريخ، فيما سمع دوي انفجارات ناتج عن محاولة الدفاعات الجوية التصدي لتلك الضربات.

مصدر سانا المرصد السوري لحقوق الإنسان
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.