عندما يصبح الحجر اغلى من البشر

جميل عمار : _

مما لاشك فيه ان الاثار تعتبر المدون التاريخي الاكثر صدقا و هي مرآة الحضارة لايه أمة ويجب الحفاظ عليها لانها شاهد من شواهد التاريخ سواء على عظمة تلك الامم او على قدرة الله عليهم عندما طغوا و استبدوا
ولكن هنالك اثار لحضارات امم ابيدت لم يبقى من نسل تلك الامم بشر وانما الحجر فما قيمة الاثر اذا غاب صاحبة او اصحابه عندها سيتكلم عن من هذا الاثر سواء اكان تمثالا او اطلالا
هجم برابرة وخوارج هذا العصر على اثار بابل في الموصل فامعنوا بها تحطيما و تكسيرا وكانما ينتقمون من حضارة او تاريخ وادعوا ان الاسلام يطالبنا بذلك وهم كاذبون فلقد تحدثت ايات كثيرة في القران تطلب منا أن نرى اثار الاقدمين من عاد وثمود و مدائن صالح و فرعون ولو كان الاسلام يطلب منا تحطيمها من طالبنا بالنظر اليها واخذ العبر جيلا بعد جيل
ولكن المؤلم اننا وجدنا هنالك عدد كبير ممن صمتوا على ازهاق ارواح البشر ينتفضون اليوم للدفاع عن الحجر
و نقول لهم كما قال رسول الرحمة ان حرمة دم مسلم اعظم من حرمة الكعبة
و ان روح طفل تزهق لهو اعظم من ان تذال اثار العالم كلها
اذا لم نحافظ على البشر فلاقيمة لاي حجر منحوت نحافظ عليه ونبكي ونتأسف عليه و نستنجد باليونسكو و ننسى ان نستنجد باليونيسيف فاطفالنا احق من الحجر بطلب الحماية

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.