على السوريين ان يعتكفوا_ لا تفاوض حتى يسقط النظام

خاص للأيام || جميل عمار 

لا تفاوض ولا مؤتمرات ولا حوارات مع احد من العالم المتخاذل هذا
اللقاء مع الروس خيانة مع دي مبستورا خيانه مع معارضة الداخل خبانة مع المجتمع الدولي المتخاذل خيانة
وعلى الجميع اكتريه او اقليه ان ندعم التطرف والتشدد وان نخلع ثوب الاعتدال فلم يعد ينفع ونحن نقتل كل يوم
ليعلم الجميع في الداخل فبل الخارج ان دمائنا ليست رخيصة و ان قصاصنا سيكون بحجم الجرائم التي ترتكب بحقنا كل يوم
بعد اليوم لا معنى للارهاب ولا للاعتدال. فلا ارهاب يفوق ارهاب النظام.
لقد اصبحت داعش حملا وديعا امام ارهاب الاسد حتى وان كانت رديفا او من صناعة الاسد فلا قتال مع داعش قبل قتال النظام مالم تقاتلنا
على النظام وداعميه في الداخل والخارج ان يدفعوا ثمن تلك الجرائم. وليكن تطرفا وارهابا وتشدد
لتكن طائفية كما ارادوها ويسعون البها وليعلموا انها حرب لا تبقي ولا تذر ولن تترك لهم مأوى او ملاذ و لا دويلة في الشمال او في الغرب سنجعل من كل ارض سوريا رمضاء تحرقهم ولن تعود الارض بردا وسلاما قبل ان تجهز على كل قاتل او مناصر لقاتل من نظام الاسد او حلفائه
النطام الروسي والايراني والصيني والعراقي وحزب الله كلهم اعداء لنا
قتال حزب الله في عقر داره. حقا شرعيا لنا فلتنقل المعركه على الضاحية وليذوقوا اهلها طعم الموت
لا حل سلمي او سياسي قبل القصاص ولا تفاوض على مخرج امن للاسد وصحبه ولن نرضى له او لهم جميعا مصيرا ونهايه اقل من نهاية ربيبهم القذافي

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.