عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد يتجاوز مليون حالة

تحتل الولايات المتحدة حاليا المرتبة الأولى في عدد حالات الإصابة، بنسبة أكثر من 20 في المائة من إجمالي عدد الإصابات بجميع أنحاء العالم، تليها إيطاليا ثم إسبانيا، وتأتي بعدهما ألمانيا، ثم الصين في المركز الخامس (طبعاً حسب التصريحات الرسمية).

14
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

كشفت إحصائية لجامعة جون هوبكنز الأمريكية بنهاية يوم الخميس 2 نيسان/ أبريل 2020، عن تجاوز عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) مليون حالة على مستوى العالم، بينما تجاوز عدد الوفيات 50 ألف شخص.

وتحتل الولايات المتحدة حاليا المرتبة الأولى في عدد حالات الإصابة، بنسبة أكثر من 20 في المائة من إجمالي عدد الإصابات بجميع أنحاء العالم، تليها إيطاليا ثم إسبانيا، وتأتي بعدهما ألمانيا، ثم الصين في المركز الخامس (طبعاً حسب التصريحات الرسمية).

إسبانيا

أعلنت السلطات الصحية الإسبانية الخميس 2 نيسان/ أبريل الجاري تسجيل 950 حالة وفاة ب‍فيروس كورونا خلال 24 ساعة، وهذه المحصلة اليومية كانت الأعلى في أي بلد منذ بدء الجائحة.
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن السلطات القول إنه بذلك يبلغ إجمالي حالات الوفاة بالفيروس 10348 حالة. فيما ارتفعت عدد حالات الإصابة بالفيروس لتصل إلى 112065 حالة. من بينها 36743 حالة تعافي.

لكن مسؤولي الصحة يرون بصيص أمل مع تباطؤ التفشي من ناحية نسبة الزيادة اليومية في الإصابات والوفيات.

وقالت وزارة الصحة إن عدد حالات الإصابة المسجلة بفيروس كورونا ارتفع بنحو ثمانية بالمئة مقارنة مع الأربعاء، وارتفع إجمالي الوفيات بنسبة طفيفة عن عشرة بالمئة وهي النسبة ذاتها تقريبا في اليوم السابق.

لكن الزيادة اليومية في الإصابات على مستوى النسبة المئوية تباطأت تدريجيا منذ 25 مارس آذار عندما ارتفعت نسبة الحالات المسجلة بنسبة تتجاوز 20 بالمئة بقليل.

وقال وزير الصحة سلفادور إيا للبرلمان “هناك ضوء في نهاية النفق. بصيص من الأمل: المنحنى استقر. وصلنا … ذروة المنحنى وبدأنا مرحلة الانخفاض”.

وفرضت إسبانيا إجراءات العزل العام منذ 14 مارس آذار مع عدم السماح للسكان بمغادرة منازلهم سوى للأمور الضرورية. وهذا الأسبوع أحكمت الإجراءات مع السماح للموظفين بالقطاعات الرئيسية فقط بالذهاب والعودة من العمل.

إيطاليا

قالت وكالة الحماية المدنية الإيطالية الخميس 2 نيسان/ أبريل الجاري، إن عدد الوفيات بسبب تفشي فيروس كورونا في البلاد ارتفع 760 حالة ليصل مجموعها إلى 13.915، وهو رقم أعلى قليلا من الزيادة اليومية التي سجلت قبل يوم وكانت 727.

وشهد عدد الحالات الجديدة زيادة مطردة، إذ ارتفع 4688 مقارنة مع 4782 قبل يوم ليصل العدد الإجمالي لحالات الإصابة منذ رصد التفشي في 21 فبراير إلى 115242.

والخميس هو اليوم الرابع على التوالي الذي ظل فيه عدد الحالات الجديدة بدون ارتفاع شديد، مما يعزز آمال الحكومة في أن الوباء وصل لذروته، قبل التراجع المأمول في المستقبل القريب.
وسجلت إيطاليا 18278 حالة تعافي في جميع أنحاء البلاد، فيما لا يزال حوالي 4053 حالة في العناية المركزة.

وسجلت إيطاليا حالات وفاة أكثر من أي مكان آخر في العالم وتمثل حوالي 28 في المئة من جميع الوفيات العالمية الناجمة عن الفيروس.

فرنسا

ارتفعت حصيلة وفيات فيروس كورونا المستجد في فرنسا الخميس 2 نيسان/ أبريل الجاري، إلى 5388 حالة وفاة بعد تسجيل 471 وفاة إضافية في المستشفيات خلال الـ 24 ساعة الماضية، تضاف إليها 884 حالة وفاة على الأقل في دور المسنين.

وأكد مدير عام الصحة الفرنسي جيروم سالومون وجود 59314 حالة إصابة مؤكدة في المستشفيات بفيروس كورونا المستجد، من ببينهم 6399 مريض في العناية المركزة، فيما بلغت حالات التعافي 12468 حالة.

ألمانيا

ذكر معهد «روبرت كوخ» الألماني لأبحاث الأمراض المعدية، الخميس 2 نيسان/ أبريل الجاري، أن عدوى فيروس كورونا المستجد انتقلت إلى 2300 من العاملين بالمستشفيات الألمانية.

ويتضمن هذا الإحصاء العاملين بالمستشفيات فقط، ولا يشمل العاملين في عيادات الأطباء والمعامل ودور المسنين وبيوت الرعاية أو القائمين على شؤون خدمات العيادات الخارجية.
وأوضح المعهد أن هذا الأمر يعني أن الأرقام الحقيقية أعلى من ذلك.

وتم تسجيل أكثر من 84788 إصابة في ألمانيا، بينهم 1107 حالة وفاة، فيم تم تسجيل 22440 حالة تعافي. وكانت ولاية بافاريا، بجنوب شرق البلاد، قد سجلت أعلى النسب بين الولايات الألمانية، من خلال حساب النسبة بين عدد حالات الإصابة بالعدوى وعدد السكان.

سويسرا

قالت وكالة الصحة العامة في سويسرا الخميس 2 نيسان/ أبريل الجاري، إن عدد الوفيات جراء فيروس كورونا ارتفع إلى 432 حالة من 378 وأضافت أن عدد الإصابات ارتفع إلى 18267 من 17139 إصابة.

بريطانيا

أظهر استطلاع للرأي تم نشره الخميس 2 نيسان/ أبريل الجاري، أن معظم البريطانيين يرون أن إجراءات التباعد الاجتماعي التي اتخذتها الحكومة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، قد اتخذت “في وقت متأخر جدا”.

وقد انتقد الكثير من خبراء الصحة رد فعل جونسون البطيء تجاه الأزمة، حيث أشاروا إلى حالة الرضا التي كانت عنده في البداية، وانخفاض مستوى فحص الفيروس، وسوء توفير أسرة في أقسام العناية المركزة، وتوفير أجهزة تنفس صناعي، ومعدات الحماية للطواقم الطبية.

كما حذروا من أن بريطانيا قد تواجه واحدة من أعلى معدلات الوفاة الناتجة عن الاصابة بالفيروس في العالم، خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وسجلت بريطانيا حتى مساء الخميس إصابة 34294 حالة إصابة مؤكدة، وارتفع عدد حالات الوفاة إلى 2929 حالة، فيما لم يسجل سوى 192 حالة تعافي.

وكانت منظمة الصحة العالمية، أعلنت تحول انتشار فيروس كورونا إلى جائحة عالمية يوم 11 مارس الماضي، ولا تزال مسألة الفحوصات تمثل مشكلة، مما يعني أنه من المحتمل أن يكون العدد الحقيقي للحالات أعلى مما هو معلن.

مصدر وكالة الأنباء الألمانية وكالة الأنباء الفرنسية رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.