عباس النوري: صلاح الدين الأيوبي بطل تاريخي

الأيام السورية؛ رزق العبي

دفعت حملات الاستهجان الواسعة، التي عبّر عنها السوريون، ضدّ الممثل “عباس النوري” إلى الاعتذار، بعد وصفه صلاح الدين الأيوبي بـ”الكذبة”.

وقال “النوري” في حديث نقلته صحيفة الوطن الموالية، يوم أمس، إن “صلاح الدين بطل تاريخي احتل مكانته من دون تدليس أو تزييف أو استعارةٍ لمنجز ناجز أو نصرٍ مشهود أو.. أو.. ممن حفلت بهم بعض صفحات تاريخٍ كُتب بغير لغة! وهو ما زال سيفاً وفارساً وباني صرح دولة ممتدة عجزت عن تحقيقها خلافات شاخت وهرمت في زمنه و.. و.. ولن تتسع الكلمات للإلمام والتعداد والإطناب والمديح”.

وحول سيل الانتقادات التي وُجّهت له، بعد وصفه صلاح الدين الأيوبي بالكذبة، قال: “لا بد لي إلا أن أتلقى ذلك بصدر رحب كل هذا السيل الجارف من الغضب لرأيٍ قلته في رمز”.

وأضاف: “هنا أجد نفسي شجاعاً في الانحناء محترماً أمام هذا الغضب العاصف، وإن تطلب الأمر اعتذاراً فأنا صاحبه وغضب الناس جدير بانحناء الجميع له من دون شك”.

وأشار “النوري” إلى أنه لا يدّعي الاختصاص وليس باحثاً أو كاتباً أو مؤرخاً، في إشارة إلى الانتقاد الذي وُجه له بسبب الخوض في أمور لا يمكن لغير أهل الاختصاص البتّ بها.

وأردف بالقول: “قرأت للكثير من الآراء رفضاً وتأييداً وأعيد التذكير هنا بأن ما قلته لم يكن حول رمزٍ بحد ذاته!، بل حول مشكلة إضفاء القداسة والمنع على كل الرموز التي شكلتنا ومنعت عنا استجلاء حقائق قد تفيد أكثر إذا ما فتحت صفحات تلك الرموز وأتيحت للنشء المتوالد تباعاً من أجيال أن يطلع ويفكر ويحلل ويستنبط بنفسه النتائج من دون حفظ ببغاوي أو تلقينٍ مسبق بلا هدف سوى الحفظ نفسه، أفلا نعيد بذلك تشكيل شخصيتنا ونمنحها المنعة والقوة والانتماء من دون وراثة غبية؟”.

وكانت تصريحات صدرت مؤخراً للممثل السوري عباس النوري، عبر أثير إذاعة المدينة إف إم، تتحدث عن الزعيم التاريخي صلاح الدين الأيوبي، جدلاً واسعاً.

عباس النوري : صلاح الدين " كذبة كبيرة" وهذا هوالسبب

بالفيديو | الفنان الكبير #عباس_النوري مع #باسل_محرز : هناك " كذبة كبيرة " لايزال تمثالها في قلب #دمشق حتى اليوم اسمها " صلاح الدين الأيوبي " لهذه الأسباب .#المدينة_اف_ام #المختار

Posted by ‎المدينة اف ام Al Madina fm‎ on Wednesday, November 28, 2018

وقال النوري في تصريحاته إن صلاح الدين الأيوبي “كذبة” واستهجن النوري وجود تمثال كبير لصلاح الدين الأيوبي وسط دمشق.

وأضاف النوري أن “ما يعرف عن تحرير صلاح الدين للقدس غير صحيح، وأنه تم بشروط صليبية من دون معارك”، على حد وصفه، وقال أيضاً أن “المصريين في حقبة الرئيس جمال عبد الناصر أرادوا تصدير ما يعرف بالمخلّص للأمة العربية، فقدموا صلاح الدين على أنه المحرر للقدس من الاحتلال الصليبي، إلا أن صلاح الدين لم يدخل القدس حرباً، بل دخلها سلماً”.

ولاقت هذه التصريحات، سخطاً شعبياً واسعاً لدى السوريين، في الداخل والخارج، كما انتشرت حملة واسعة ضدّ الممثل “النوري” عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر البعض بأنّ هذه التصريحات بمثابة تحريض طائفي، وهو ما نفاه الممثل المشهور بشخصية “أبو عصام” نسبة لدور في مسلسل باب الحارة.

ودفعت وقتها الاتنتقادات الواسعة إلى ما اعتبره “النوري” توضيحاً، حيث نشر عبر صفحته في فيسبوك قبل أسبوعين، منشوراً، أوضح فيه أنّه ذكر بعضاً من المعلومات عن شخصية صلاح الدين الأيوبي قائلاً: “كنت حين قراءتها قد صدمت وفوجئت كما فوجئ كل من سمعني وراح لاعتبار كلامي نابعاً من دوافع ظلامية (؟) دينية أو طائفية أو مذهبية أو!.

https://www.facebook.com/AbbasElnouri/posts/10156151114672582?__tn__=-R

وكانت صحيفة الأيام السورية، قد ناقشت في برنامج (ع المكشوف) الذي يبثّ عبر معرّفاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء كلّ خميس، موضوع تشكيك بعض الشخصيات

العربية بالشخصية التاريخية وتوقيت هذا التشكيك، والأهداف الخفية وراء هذه الحملة.

https://www.facebook.com/r.press90/posts/1962008383881207?__xts__%5B0%5D=68.ARD_GjvrPk6Twjq-h-qbdl2Adv42tR9Ple_nHlBsuJfuwkzEmnLOCtUZSlVPRn-LT6qSm6CmwfgQ-fQvm9B3xtCgNMIs2uswnH6iSinh4B5qjCzRwXbjCfTPRpVKHJCO5moalS8gkw0GUknSjxH5fEohgBe4G6Pxg78Wz0XaYLZe9qCRj0Zc1Yk4WxgT6dg_QTu3ATLPlCZxR7m4OTzL_qYFJWXE8ZGDIixg1tt3jbDAAfrZ9eSXx5uJG4rQcAO7V3RgOZrXiyIcCgvHt0d14KGG-opWT6tAM48N-9QErqdNhAFBt1hKeLJNIOe_LiY0iYz1kp7ynRFX0iQyy5RC2F23Tb8N4MoFv7Z1&__tn__=-R

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.