عائلة سورية في لبنان وشمال سوريا يومياً

أطلقت «الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا»، المحطة السادسة من البرنامج الغذائي «شقيقي قوتك هنيئاً» الذي تعمل من خلاله على تأمين مادة الخبز بشكل يومي لآلاف العائلات السورية في مخيّمات الداخل السوري المقامة قرب الشريط الحدودي مع تركيا، كما تستفيد من هذا المشروع العائلات اللاجئة في عدة محافظات لبنانية بواقع 83 ألف رغيف خبز يومياً، ويأتي هذا في سياق استمرار الحملة عبر مختلف مكاتبها بتنفيذ برامجها الاغاثية المتنوعة لصالح الأشقاء السوريين في شتى مناطق نزوحهم بالداخل السوري ولجوئهم في دول الجوار المستضيفة لهم.

وأوضح مدير مكتب الحملة في لبنان وليد بن علي الجلال أن «الحملة وفي كل مرحلة من مراحل برنامجها الغذائي «شقيقي قوتك هنيئاً» تستهدف حوالى (5050) عائلة سورية في مناطق (دده الكورة، المنية، زغرتا، البقاع الأوسط، صيدا، العيرونية، سير الضنية، طرابلس، وبعلبك) بحيث يكون بإمكان هذه العائلات الحصول على الكميات المخصصة لهم من الخبز يومياً باستخدام كوبونات صرف تم إصدارها لهذه الغاية، بتكلفة إجمالية لهذا المشروع في لبنان تبلغ (250) ألف دولار أميركي.

من جانبه أكد مدير مكتب الحملة بتركيا خالد بن عبد الرحمن السلامة «أن الأفران التي تكفلت الحملة الوطنية السعودية بتصنيعها وتشغيلها، مستمرة في إنتاج مادة الخبز بمعدل  يتجاوز (60) ألف رغيف بشكل يومي، بحيث توزع إنتاجها من الخبز على أكثر من (3900) عائلة سورية في مخيّمات باب السلامة، ومخيّم شهداء سجو ومخيّم أيتام سجو في منطقة اعزاز بمحافظة حلب، الى جانب مخيّمات منطقة حارم في ريف حلب، حيث بلغت تكلفة تصنيع هذه الأفران (350) ألف دولار أمريكي، في حين تبلغ تكلفتها التشغيلية (45) ألف دولار شهرياً بتبرع سخي من تبرعات الشعب السعودي الكريم المتواصلة، داعياً الله عز وجل ان يضاعف الأجر كل من يساهم باستدامة هذه المشاريع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.