ظريف يغازل الرياض ويشدّد على الحل السياسي في سورية

تحرير: أحمد عليان

أكّد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على حرص بلاده وسعيها لإقامة علاقات حسن جوار في إشارةٍ إلى المملكة العربية السعودية.

وقال ظريف في تصريحات لموقع الحكومة الإيرانية اليوم السبت : ” إنّ سياستنا قائمة على خطاب الجوار “.

وعن العلاقات الإيرانية السعودية أكّد ظريف أنّ الجمهورية الإسلامية الإيرانية حريصة على قيام علاقات حسن جوار وتعاون في المنطقة.

وأشار ظريف إلى الحاجة لمنطقة خالية من النزاعات والخلافات و مقتدرة، معتبراً أنّ ” قدرة منطقتنا يتم توفيرها عبر الاعتماد على شعوب المنطقة والعلاقات والتنسيق بين الدول الإقليمية”.

وأضاف: ” الدول الأجنبية لا يمكنها توفير القوة والأمن للمنطقة، ونؤمن بأنه في أي وقت تكون فيه دول الجوار مستعدة، فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستكون جاراً قوياً ومتعاوناً”.

وعن الشأن السوري قال ظريف إن “المجموعات التكفيرية والمتطرفة تعيش ظروفاً صعبة للغاية، الأمر الذي يشكل فرصةً تاريخيةً لمتابعة الحل السياسي في سورية”، مشدّداً على أنّ ” الحل الوحيد هو الحل السياسي المبني على مشاركة الشعب في تقرير مستقبل بلاده”.

يذكر أنّ المملكة العربية السعودية قطعت علاقتها مع إيران مطلع العام الماضي بعد اقتحام سفارة السعودية وقنصليته في طهران ومشهد، على خلفية إعدام الرياض لرجل الدين الشيعي نمر باقر النمر.

وتشهد المنطقة تحالفات جديدة بين دول اتسمت العلاقات فيما بينها بالتوتر طوال السنوات الست الماضية، وكانت عودة العلاقات التركية الإيرانية هي البداية.

مصدر عكس السير
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.