طرق مبتكرة في التعليم …التحدي الأكبر لجذب التلاميذ إلى دروسهم

كيف نجذب التلاميذ إلى دروسهم؟ وكيف نجعل التعليم روحا عامرة بأفكار خلّاقة مبتكرة تتم صياغتها بطريقة متقنة؟ وما الأساليب لابتكار طرق جديدة تعيد للتعليم حيويته، وتغرس في الأطفال حب المعرفة والبحث العلمي؟

الأيام السورية؛ علياء الأمل

يسعى المعلم بكل إمكانياته إلى جذب انتباه التلاميذ، وتقديم المعلومة بطريقة تترسخ في ذهنه حتى بعد مغادرة صفه، وهو التحدي الأكبر الذي يواجهه المعلم في وقتنا الحالي، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون، كأن يجعل التعليم روحا عامرة بأفكار خلّاقة مبتكرة تتم صياغتها بطريقة متقنة تجعل التعليم قابلا للتطبيق وليس مجرد أفكار للحشو، ومن هنا كان دأب المعلمين؛ هو السعي لابتكار طرق جديدة تعيد للتعليم حيويته، وتغرس في أبنائه حب المعرفة والبحث العلمي والغوص في كهن المعلومة وتحصيلها.

التعليم بالتمثيل

تسعى المعلمة نور من نازحي ريف حماة الشمالي إلى الاستعانة بوسائل مبتكرة لتحفيز الإبداع لدى تلميذاتها في الصف الرابع، على سبيل المثال؛ وعند إعطائها لدرس المبتدأ والخبر قامت بتأليف تمثيلية مؤلفة من خمس طالبات، منهن من قدّم دور القاضي واثنتان هنّ مستشاري القاضي، إضافة إلى طالبتين جسّدتا إحداهن المبتدأ والثانية هي الخبر، وكيف وقعتا بخصومة على الصدارة للجملة الاسمية، وكيف تمكّن القاضي من حل هذه المعضلة بقوله؛ إن الصدارة للمبتدأ ولكن قد يتقدم الخبر على المبتدأ بمواضع معينة حددها النحاة بعدة مواضع، وكلاهما لا يستطيع الاستغناء عن زميله، ولا تتم الجملة الاسمية معناها إلا بوجودهما معاً، وقرر القاضي في ختام المسرحية تغريمهما أو أن يعودا صديقين حميمين يكمل الواحد فيهما الآخر ثم رفعت الجلسة للمشاورة ونطق الحكم النهائي.

تتابع المعلمة نور قولها؛ بطريقة التمثيل ترسخ درس المبتدأ والخبر في ذهن التلاميذ، وكان حافزا لهم للبحث العلمي والاستكشاف عن المواضع التي يحق للخبر فيها ان يتقدم على المبتدأ، ناهيك عن القدرة الفائقة في جذب التلاميذ للدرس، وتسخير طاقة التلاميذ للمناقشة وإعطاء أمثلة.

التعليم بتشكيل قطار الحروف

بينما قامت المعلمة حنان من سكان مدينة أريحا ٣٥ عاما، والمبدعة حسب وصف إدارتها في ضبط الصف الأول واستيعاب نشاطهم المفرط ضمن أنشطة صفية أثناء إعطاء الدرس، حيث تقوم المعلمة بتشكيل قطار الحروف، وفي كل بحث لإعطاء حرف جديد تضعه في القطار الورقي ويسير فيه التلاميذ إلى مجموعة الحروف التي تقوم بإضافته إليها، وحتى يتم قبول الحرف الجديد ضمن مجموعة الحروف يتوجب على التلاميذ الموجودين في القطار نطق الحرف بشكل صحيح وإعطاء كلمات كأمثلة على أشكال الحرف الجديد في أول الكلمة وفي وسطها وفي آخرها، إضافة لنطق الحرف الجديد مع المدود القصيرة والطويلة.

تقول المعلمة حنان؛ عند إعطاء الحرف الجديد أمضي يومي في البيت برسم الوسائل البسيطة لأشجع أفكار التلاميذ مهما كانت بسيطة؛ لكنها قادرة على تقديمها بطريقة احترافية، وفي ذلك امنحهم حرية الاستكشاف عند سؤالي كيف سننقل الحرف الجديد لمجموعة الحروف ليتم قبوله بين أصدقائه.

اساليب تفاعلية في التعليم (خاص الأيام)

الوسائل الصوتية ودور الموسيقا الفعال

بينما نجد المعلمة إلهام النازحة من قرية دير سنبل الموجودة في جبل الزاوية والنازحة عنها باعتبارها خط تماس؛ تلجأ إلى الوسائل الصوتية أثناء إعطاء درسها لطلاب الصف الرابع، حيث تعطي المواد السمعية عن طريق مكبرة الصوت، كأن تسمع التلاميذ أنشودة الدرس عبر المذياع الصغير الموجود في المدرسة، تقول المعلمة إلهام؛ بعد شرحي للمفردات الصعبة وتعليم التلاميذ على شرح كل بيت بمفرده وصياغته بأسلوب جديد من قبل التلاميذ، نغني سوية أنشودة الدرس مع المسجل الصوتي، وبذلك يتم حفظ الأنشودة بشكل أسرع، وترتسم الضحكات، وتعلو الهمم عند تشغل مسجل الصوت لأن الموسيقا حسب رأي المعلمة تسهم في منح النشاط حيث الاندماج بروح الدرس وفكره، وتسهم في تعليمهم حسن الإصغاء وإدراك المفاهيم.

اساليب مبتكرة في التعليم (خاص الأيام)

دور العائلة

تتابع المعلمة إلهام؛ يبقى الوالدين في المنزل، المعلم الأول والأقوى والمتابع والمتمم لعملنا؛ فلا نلقي المسؤولية كاملة على معلمي المدرسة، وستبقى معلوماتنا وطرقنا لا فائدة منها إن لم يكن في المنزل متابعة وحرص على تعليم الأطفال بطرق تجذب انتباههم.

وعلى الوالدين أن يكونا على صلة تامة بالمدرسة؛ ليتعرفا على مواهب ابنهما ويسهما في تنميتها، والتعرف على مواطن ضعفه، للإسهام في تداركها، ليكونا مع المدرسة في بوتقة واحدة لمصلحة الطالب الذي نعوّل عليه في التربية المجتمعية الصحيحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.