طائرات الأسد تستهدف المصلين في دوما

خاص بالأيام|| فرات الشامي – 

تعرض أحد مساجد مدينة دوما في الغوطة الشرقية، يوم أمس الجمعة التاسع من أيلول إلى استهداف بغارة جوية عقب الانتهاء من الصلاة، أدت إلى ارتقاء شخصين وجرح عدد من المصلين.

فيما يؤكد نشطاء إعلاميون سياسة النظام السوري باستهداف المساجد لا تزال مستمرة لا سيما في أوقات معينة مستمرة وتشكل حالة تهديدٍ وخوف بالنسبة للمدنيين في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، مما دفع بالكثير من المساجد إلى إلغاء صلاة الجمعة على سبيل المثال في كثير من المناطق كما هو الحال في داريا سابقاً وكذلك بلدات الغوطة الشرقية.

وبحسب “خليل الدوماني” من أهالي مدينة دوما فإن طائرة استطلاع حلق منذ الصباح في سماء المدينة تبع ذلك سقوط ما يقارب ستة عشر قذيفة هاون خلال أقل من ساعتين، تبعها قيام الطيران الحربي بشن ثلاث غارات جوية أودت بحياة مدنيين وجرح العشرات.

مضيفاً: هذه ليست المرة الوحيدة التي يستهدف فيها النظام المساجد، وهي رسالة واضحة نستطيع فهمها وقراءة خلفياتها.

إذا كانت رسالة النظام واضحة فكيف سيتم التعامل معها في فترةٍ لاحقة؟ سؤالٌ يثيره الشارع.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.