صحفي سوري يفوز بجائزة “سمير قصير” عن تحقيق “أبناء المجهول”

تخلد “جائزة سمير قصير لحرية الصحافة” التي يمنحها الاتحاد الأوروبي منذ العام 2006، ذكرى الصحافي والكاتب اللبناني سمير قصير الذي اغتيل في 2حزيران/يونيو 2005. وتحظى بتقدير واسع النطاق عالمياً كونها جائزة أساسية من جوائز حرية الصحافة.

قسم الأخبار

نال الصحفي السوري، مصطفى أبو شمس، جائزة “سمير قصير لحرية الصحافة” عن فئة التحقيق الاستقصائي لعام 2020، عن تحقيقه “أبناء المجهول” الذي نشر في موقع “الجمهورية”.

يعرض التقرير مصير 12 ألف طفل ولدوا من زيجات جمعت نساء سوريات بمقاتلين أجانب كانوا قد التحقوا بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا خلال النزاع، لا يتمتع هؤلاء الأطفال بأي حقوق ولا يتلقون أي رعاية ملائمة من السلطات والأطراف المتورطة في النزاع السوري.

نشر التحقيق في موقع “الجمهورية” في 16 مايو/أيار عام 2019، للاطلاع على تحقيق أبناء المجهول (اضغط هنا)

تعليق مصفطى أبو شمس

قال حاصد جائزة سمير قصير “مصطفى أبو شمس” في لقاء على قناة LBC اللبنانية إن “الصحفي ابن قضية، ويجب عليه تسليط الضوء على الفئات المهمشة في الحرب التي لا ذنب لها بالأصل”.

وأكد أبو شمس أن “على الصحفي الغوص والاشتراك في النص، وخصوصًا بعد الحرية التي قدمتها الثورات العربية أو أعطاها سمير قصير، والعديد من الصحفيين الكثر الذين قدموا الدم والثمن ليوصلونا إلى هنا”.

ليس السوري الأول الذي ينال الجائزة

فاز عدة صحفيين سوريين بجائزة سمير قصير في الدورات السابقة، منهم: عروة المقداد في دورة 2014، أيمن الأحمد في دورة 2015، ماهر مسعود ومطر إسماعيل في دورة 2016، عيسى خضر في دورة 2017، روجيه أصفر وعلي الإبراهيم في دورة العام 2019.

الجائزة بنسختها ال15

شهدت الجائزة في نسختها الـ15 للعام 2020، مشاركة 212 صحافياً من الجزائر، والبحرين، ومصر، والعراق، والأردن، ولبنان، وليبيا، والمغرب، وفلسطين، وسوريا، وتونس واليمن. وتنافس 85 مرشّحاً عن فئة مقال الرأي، و84 عن فئة التحقيق الاستقصائي، و43 عن فئة التقرير الإخباري السمعي البصري.

وينال كل من الفائزين جائزة 10 آلاف يورو، في حين ينال كل من المرشحين اللذين وصلا إلى المرحلة النهائية في كل فئة جائزة بقيمة ألف يورو.

وتولى اختيار الفائزين، لجنة تحكيم مستقلة مؤلّفة من سبعة متخصصين في شؤون الإعلام وباحثين ومدافعين عن حقوق الإنسان، من عرب وأوروبيين.

جائزة سمير قصير

تخلد “جائزة سمير قصير لحرية الصحافة” التي يمنحها الاتحاد الأوروبي منذ العام 2006، ذكرى الصحافي والكاتب اللبناني سمير قصير الذي اغتيل في 2حزيران/يونيو 2005. وتحظى بتقدير واسع النطاق عالمياً كونها جائزة أساسية من جوائز حرية الصحافة.

وشارك في المسابقة خلال السنوات الماضية ما يزيد عن 2500 صحافي من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والخليج.

تُنظّم الجائزة سنوياً في بداية شهر حزيران/يونيو، لكنها تأجلت هذا العام بسبب التدابير المتّخذة نتيجة انتشار فيروس كورونا.

مصدر قناة LBC موقع المعرفة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.