“صحة” النظام تسجّل 21 إصابة بكورونا.. هل يخفي النظام الأرقام الحقيقية؟

أعلن المكتب الإعلامي التابع لوزارة الصحة في حكومة النظام السوري الأربعاء 22 تموز/ يوليو 2020، تسجيل 21 إصابة جديدة بالفيروس المستجد، ليصبح إجمالي عدد المصابين 561 شخصاً.

19
قسم الأخبار

تفشّى فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) المستجد بشكل ملحوظ في سوريا خلال الأسبوعين الماضيين، حيث سجلّت عشرات الإصابات مؤخراً في محافظات سوريا عدة، مثل دمشق واللاذقية وحمص وإدلب، في حين أثار تصريح لوزير الصحة الأردني مخاوف السوريين من انتشار واسع الطيف للجائحة في سوريا.

إصابات جديدة بمناطق النظام

أعلن المكتب الإعلامي التابع لوزارة الصحة في حكومة النظام السوري الأربعاء 22 تموز/ يوليو 2020، تسجيل 21 إصابة جديدة بالفيروس المستجد، ليصبح إجمالي عدد المصابين 561 شخصاً.
وأشارت الوزارة إلى تسجيل 5 حالات شفاء وحالة وفاة واحدة، ليصبح عدد حالات الشفاء الكلي 165 حالة، في حين ارتفع عدد الوفيات إلى 32 حالة.

إجراءات في دمشق لمنع تفشي الفيروس

وزارة أوقاف في حكومة النظام أعلنت أمس عن قرارات لمكافحة تفشي الوباء في العاصمة وريفها.

ونصت القرارات الجديدة على تعليق صلوات عيد الأضحى في محافظتي دمشق وريف دمشق فقط، وتعليق كافة الدروس والمجالس وحلقات التدريس الديني وأنشطة معاهد “الأسد” في مساجد دمشق وريف دمشق حتى إشعار آخر.

إضافة إلى ذلك، أعلنت وزارة الأوقاف إغلاق كافة صالات التعزية والأفراح التابعة لها في محافظتي دمشق وريف دمشق حتى إشعار آخر.

وأشارت الوزارة إلى استمرار إقامة صلاة الجمعة وصلوات الجماعة في دمشق وريفها والمحافظات الأُخرى، على أن تكون منضبطة بالقواعد الصحية والإجراءات الاحترازية المعمول بها حالياً.
رابط

هل يتكتم النظام على تفشي الفيروس؟

أثار تصريح لوزير الصحة الأردني أول أمس الثلاثاء حفيظة السوريين، على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعلن وزير الصحة الأردني الثلاثاء عن تسجيل 46 إصابة جديدة بفيروس كورونا، بينها 44 حالة جاءت من سوريا إلى الأردن.

واعتبر سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي أن تصريح الوزير الأردني، يعد دليلاً على أن الفيروس تفشى بشكل واسع في مناطق النظام، وأن النظام لا يعلن عن الأرقام الحقيقة المتعلقة بالوباء في المناطق التي يسيطر عليها في سوريا.

مصدر وزارة الصحة في حكومة النظام وزارة الصحة الأردنية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.