صحافة: فصيلُ معارض ينضم للفيلق الخامس بجيش النظام

خاص بالأيام - محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز عناوين الصحافة العربية لهذا اليوم:

  • “فصيل مسلح” في بصرى الشام ينضم للفيلق الخامس بالجيش العربي السوري.
  • بولتون : قمة ترامب وبوتين لن تحقق الكثير وواشنطن لن تقدم أي تنازلات.
  • أوروبا تحذر من خسائر أميركية باهظة ردًا على رسوم واردات السيارات

البعث:

نشرت الصحيفة المقربة من نظام الأسد، خبراً يتحدّث عن انضمام فصيل “قوات شباب السنة” المعارض الموجود في بصرى الشام، إلى الفيلق الخامس في جيش نظام الأسد، واصفين الخطوة بالهامة على طريق المصالحات الوطنية.

ووصفت الصحيفة قائد الكتيبة المعارضة المدعو”احمد العودة” بالإرهابي، وأكّدت بأنّه قام بالمصالحة مع النظام بعد رفض “فريق إدارة الأزمة” التابع لفصائل درعا المسلحة الشروط الروسية خلال الاجتماع الذي عقد في مدينة “بصرى الشام”.

ومن أبرز الشروط الروسية كان تسليم السلاح الثقيل والمتوسط للشرطة الروسية، ودخول الفصيل إلى مناطق الجيش الحر، وإعطاء مواقع تمركز الفصائل لجيش النظام ، وأن تكون المدينة ومعبر نصيب تحت سيطرة قوات جيش النظام.

القدس العربي:

نقلت الصحيفة تصريحات  مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جون بولتون، عن اللقاء المرتقب بين رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حيث أكّد بولتون أنّ الولايات المتحدة لن تقدم أية تنازلات.

واعتبر بولتون في حديث لقناة ” فوكس نيوز″، أن هدف ترامب من لقاء نظيره الروسي سيمنح الفرصة للتطرّق لمواضيعٍ هامة على الصعيد الدولي.

وبحسب الصحيفة أقرّ بولتون بأن روسيا لا تسعى إلى مواجهة الولايات المتحدة بل تقترح مناقشة ما يمكن  لاستئناف العلاقات  اعتمادا على مبادئ المساواة والاحترام المتبادل.

الرياض:

نشرت صحيفة الرياض السعودية خبراً عن تحذيراتٍ اوروبية لإدارة ترامب، من أنّ صادرات أميركية بقيمة 294 مليار دولار قد تتعرض لتدابير مضادة في حال نفذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب قراره بفرض رسوم على واردات السيارات.

ورسمت المفوضية الأوروبية المستقبل الاقتصادي لأمريكا بصورةٍ قاتمة، في حال نفّذ ترامب تهديداته، وأكّد المتحدث باسم المفوضية بأنّ الولايات المتحدة ستكون المتضرر الأكبر من ذلك القرار.

وتدعم شركات أوربية ما يقارب 120 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة في مصانع بأنحاء البلاد، بحسب الاتحاد الأوروبي الذي أشار إلى مصانع في كارولاينا الجنوبية ومسيسيبي وتينيسي.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.