صحافة: زوجات وأبناء عناصر داعش غير مرغوبين في بلادهم

ترجمة محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز عناوين الصحافة العالمية لهذا اليوم:

  • صحافة: زوجات وأبناء عناصر داعش غير مرغوبين في بلادهم.
  • قلقٌ دولي على سلامة 270 ألف شخصٍ، هربو من الحرب في درعا.

نيويورك تايمز:

تحدّثت الصحيفة عن الآلاف من أبناء وزوجات عناصر تنظيم داعش، المحتجزين داخل سورية في مناطق سيطرة الأكراد، بعد مقتل أزواجهم خلال الحرب التي تقوم بها دولٌ عدّة ضد التنظيم لطرده من سورية والعراق.

وبحسب الصحيفة لا تريد دولهم الأصلية عودتهم، خشية أن ينشروا أيديولوجية إسلامية متطرفة في البلاد، في حين لا يمكن أن يدوم احتجازهم لدى الأكراد إلى الأبد.

إحدى زوجات عناصر التنظيم قالت وهي تبكي “قلتم لنا أن نترك داعش وتركناه، لكنكم لا تزالون تنظرون لنا على انّنا داعش، من هو المسؤول عنّا ومن سيحدد مصيرنا”.

ويرى المحتجزون بأنّهم اركتبوا خطئأً، ولكن هل يجب أن يدفعوا حياتهم كاملةً ثمناً له.

الغارديان:

تتصاعد المخاوف بشأن سلامة أكثر من 270 ألف مدني فرّوا من القتال الأخير في الجنوب السوري ، حيث يوجه ناشطون أطبّاء نداءاتٍ عاجلة لإنقاذ العالقين في الصحراء السورية.

ويعتقد أن أكثر من 200 مدني قتلوا في القتال الدائر في درعا ، بالرغم من تعهد كل من روسيا وتركيا وإيران بوقف التصعيد في المنطقة الجنوبية من سورية.

وقال أحد أطباء القنيطرة الواقعة قرب الحدود الإسرائيلية في هضبة الجولان “الوضع الانساني سيء.” “إنها منطقة صغيرة، ولكن المأساة كبرى.”

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.