صحافة: اعتقالات تطال المهجرين من القلمون على حواجز هيئة تحرير الشام

اخترنا لكم أبرز ماتداولته الصحف العربية لهذا اليوم:

  • وجهة «داعش» النهائية تعرقل مفاوضات السويداء.

  • اعتقالات تطال المهجرين من القلمون على حواجز “هيئة تحرير الشام” في إدلب.

  • أسماء الأسد تبدأ علاجاً من سرطان الثدي.

 

الشرق الأوسط:

نشرت الصحيفة تقريراً تحدثت فيه عن المفاوضات التي تجري بين مقاتلي داعش ونظام الأسد.

تقول  الصحيفة: إن وجهة انسحابات مقاتلي «داعش» من حوض اليرموك جنوب سوريا، تمثل المعضلة أمام أي تسوية تقضي بطرد التنظيم من المنطقة، في ظل ضغط شعبي يمارسه سكان محافظة السويداء على النظام لرفض نقل المقاتلين المتشددين إلى منطقتهم، وفي ظل رفض «داعش» الانتقال إلى البادية الشرقية في سوريا.

تضيف الصحيفة:” وعقّد نقل مقاتلي التنظيم باتجاه بادية السويداء، ملف التفاوض الذي يتولاه الجانب الروسي للإفراج عن الرهائن الدروز الذين احتجزهم خلال هجومه الأخير على قرى السويداء، بالنظر إلى أن الموقع المحتمل لوجهة مقاتليه النهائية، تتراوح بين الجيوب الخاضعة لسيطرته في بادية حمص الشرقية أو بادية دير الزور الغربية أو الضفة الشرقية لنهر الفرات في ظل معلومات عن رفض التنظيم نقل عناصره إلى تلك المناطق”.



صدى الشام:

تحدثت الصحيفة عن فقدان ثلاثة أشخاص من المهجرين إلى الشمال السوري بينهم قيادي في فصيل “قوات الشهيد أحمد العبدو” يدعى أنس جيرودية خلال مرورهم على حاجز “أطمة” شمال إدلب، وسط اتهام لـ”هيئة تحرير الشام” بالوقوف وراء اختفائهم.

بحسب الصحيفة:  إن أنس من أبناء القلمون الشرقي وتم اعتقاله مع شقيقه وشخص ثالث من الذين أفرج عنهم النظام في صفقة تبادل الأسرى الأخيرة مع “هيئة تحرير الشام” والتي تمت عقب إخلاء الفوعة وكفريا، وأن جيرودية توجه مع أفراد عائلته وأخيه وصديقه إلى إدلب بغية السفر إلى تركيا.

كما تطرقت الصحيفة إلى أنّ الحاجز الذي يقع بين مخيم دير بلوط وأطمة اعتقل الناشط الإعلامي وأحد عناصر الدفاع المدني السوري “كرم سعد الحاج” والذي كان متوجها إلى إدلب.

ويقول “أبو عمر” أحد أقرباء الحاج أنه: “كان آخر حديث مع كرم عبر وسائل التواصل الاجتماعي في أطمة خلال عودته من إدلب إلى عفرين، تواصلنا مع إدارة الدفاع المدني لمعرفة مكان تواجده لكن لم يفيدونا بشيء في بداية الأمر، وعن طريق العديد من الاتصالات علمنا أنه في سجون الهيئة.”

وتعرض العشرات من المهجرين إلى الشمال للاعتقال على حواجز تابعة لـ”هيئة تحرير الشام” والمنتشرة في مناطق كثيرة من محافظة إدلب



النهار:

ركزت  الصحيفة على أعلان صفحة رئاسة الجمهورية التابعة لنظام الأسد في توتير وفيسبوك عن إصابة أسماء الأسد عقيلة بشار اﻷسد بسرطان الثدي.

ونشرت الصفحة صورة لأسماء يُرافقها  بشار الأسد أثناء تلقيها العلاج، وأرفقتها بالقول التالي: “بقوة وثقة وإيمان.. السيدة أسماء الأسد تبدأ المرحلة الأولية لعلاج ورم خبيث بالثدي اكتشف مبكرا. من القلب… رئاسة الجمهورية والفريق العامل فيها يتمنون للسيدة أسماء الشفاء العاجل”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.