صالح مسلم: لن يدخل جندي تركي واحد للمنطقة السورية الآمنة

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

ذكرت صحيفة اندبندنت أن المعلومات تشير إلى أن الاتفاق الحاصل بين تركيا والولايات المتحدة، هو اتفاق على الجانب العسكري فحسب، ويشمل انسحاب قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، وتدمير الخنادق والتحصينات الدفاعية في المنطقة الحدودية ما بين مدينتي رأس العين شرقاً وتل أبيض، فيما سيملأ الفراغ العسكري عناصر المجلسين العسكريين للمدينين في القطاعات التي تنسحب منها “قسد”. وهذه المجالس، التي شُكلت مؤخراً، تضم عسكريين من أبناء المنطقتين حصراً، فيما تبقى القوى الأمنية والأمن الداخلي (الآسايش) مسؤولة عن أمن المنطقة، على أن تسيّر المجالس المدنية أمور إدارة المنطقة والخدمات.

الرأي الكردي

من جهته قال الرئيس المشترك للجنة العلاقات الخارجية في حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، صالح مسلم،بحسب ما نقلت وسائل إعلام كردية إن جندياً تركياً واحداً لن يدخل إلى المنطقة الآمنة، وإن الاتفاق المبرم بين الولايات المتحدة الأميركية وتركيا، بشأن هذه المنطقة، هو بروتوكول يهدف لحماية المناطق الحدودية.

وجاء حديث مسلم خلال اجتماع مع العشائر العربية في منطقة تل أبيض، حسب ما ذكر موقع “روداو”.

ووفقاً لقوله، فإن القوات الكردية ستنسحب من المناطق الحدودية مسافة 5 كلم، في حين تتولّى المجالس المحلية التابعة لهم حماية المنطقة وبسط الأمن فيها، مشدّداً على أن “جندياً تركياً واحداً لن يدخل المنطقة”.

وفي السياق نفسه ، قالت إلهام أحمد، رئيسة الهيئة التنفيذية في مجلس سوريا الديمقراطية، إن المجلس “أبدى المرونة في التعامل مع التفاهمات حول الآلية الأمنية في مناطق شمال سوريا وشرقها، بهدف بناء عملية سلام مبدئية ومستدامة مع تركيا للحفاظ على أمن طرفي الحدود”.

مصدر العربية نت اندبندنت
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.